علاج للطفش طريقة تحميل صور شرح حذف الكوكيز اسباب ظهور تحذير بالمنتدى

تنبيه هـآم : يمنع وضع الصور آلنسائيه و الآغـآني في المنتدى

:bnaatcom0153:

 
 
العودة   منتديات بنات > مجالس عامه > مجلس المواضيع الإسلاميـة
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 24-06-2018, 12:58 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سحاب18
عضو نشيط
 
إحصائيات العضو








سحاب18 غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
سحاب18 is on a distinguished road

 

 

افتراضي المنان


- المنان


ورد عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:سمع النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً يقول:



((اللهم إني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك المنان يا بديع السموات والأرض، يا ذا الجلال والإكرام، يا حي يا قيوم إني أسألك الجنة وأعوذ بك من النار فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لقد سأل الله باسمه الأعظم الذي إذا سئل به أعطى وإذا دعي به أجاب)) (1)



وورد في التنزيل فعلاً،



قال الله تعالى: لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ[آل عمران: 164].


وقال: بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلإِيمَانِ[الحجرات: 17].


... قال الزجاجي: (المنان) فعال من قولك: مننت على فلان، إذا اصطنعت عنده صنيعة وأحسنت إليه.
فالله عز وجل منان على عباده بإحسانه وإنعامه ورزقه إياهم.
وفلان يمن على فلان: إذا كان يعطيه ويحسن إليه (2) .
وقال الخطابي: وأما (المنان) فهو كثير العطاء (3) .
وقال الجوهري: و(المنان) من أسماء الله تعالى (4) .
وقال الحليمي: ومنها: (المنان) وهو عظيم المواهب، فإنه أعطى الحياة والعقل والنطق، وصور فأحسن الصور، وأنعم فأجزل، وأسنى النعم، وأكثر العطايا والمنح، قال - وقوله الحق -: وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا[إبراهيم: 34] (5) .
وقال أبو بكر -هو الأنباري-: وفي أسماء الله تعالى الحنان المنان، أي الذي ينعم غير فاخر بالإنعام.
وقال في موضع آخر في شرح المنان: (معناه: المعطي ابتداء ولله المنة على عباده، ولا منة لأحد منهم عليه، تعالى الله علواً كبيراً) (6) .
وقال ابن الأثير:

في أسماء الله تعالى (المنان): (هو المنعم المعطي، من المن: العطاء، لا من المنة. وكثيراً ما يرد المن في كلامهم بمعنى الإحسان إلى من لا يستثيبه ولا يطلب الجزاء عليه.
فالمنان من أبنية المبالغة، كالسفاك والوهاب) (7) .


وقال القرطبي: منها المنان جل جلاله وتقدست أسماؤه.
قال: يقال منه: من يمن منا فهو المنان، والاسم: المنة واشتقاقه في موضوع اللسان من المن وهو العطاء دون طلب عوض.
ومنه قوله تعالى: فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ[ص: 39]

في أحد وجوهه.
ويكون أيضاً مشتقاً من: المنة، التي هي التفاخر بالعطية على المعطى، وتعديد ما عليه.



والمعنيان في حق الله تعالى صحيحان.
ويتصف أيضاً بهما الإنسان، لكن يتصف بالمعنى الواحد على طريق المدح، وبالمعنى الثاني على طريق الذم.
فالأول: الذي هو ممدوح، نحو أن يكون عطاؤه أو منه لوجه الله تعالى، ولا لنيل عوض من الدنيا.
ومن هذا القسم قوله عليه السلام: ((وإن من أمن الناس علي في ماله أبو بكر)) (8) .
وقوله: ((ما أحد أمن علي من ابن أبي قحافة)) (9) .
والقسم الثاني: وهو أن يمن الإنسان بالعطية، أي: يذكرها ويكررها، فهو المذموم.
ومنه قوله تعالى: لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى[البقرة: 264].
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم: المسبل، والمنان، والمنفق سلعته بالحلف الكاذب)) (10) .
والمنان: الذي لا يعطي شيئاً إلا منه، كذا جاء مفسراً في كتاب مسلم (11) .
والمنان أيضاً: الذي يمن على الله بعمله، وهذا كله في حق المخلوق حرام مذموم.
وهو الذي قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم: ((لا يدخل الجنة منان)) (12) .
ولما كان البارئ سبحانه يدر العطاء على عباده مناً عليهم بذلك وتفضلاً، كانت له المنة في ذلك.
فيرجع المنان إذا كان مأخوذاً من المن الذي هو العطاء إلى أوصاف فعله.
ويرجع المنان إذا أخذته من المنة التي هي تعداد النعمة وذكرها والافتخار بفعلها في معرض الامتنان، إلى صفة كلامه تعالى



https://dorar.net/aqadia/634







   

Facebook Twitter Google+ Instagram
رد مع اقتباس
قديم 24-06-2018, 01:01 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
سحاب18
عضو نشيط
 
إحصائيات العضو








سحاب18 غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
سحاب18 is on a distinguished road

 

 

افتراضي رد: المنان





التبيان في اسم الله المنان



الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على إمام المتقين وسيِّد المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تَبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.

إنَّ اسم الله (المنَّان) من أسمائه التي تَسمَّى بها سبحانه وتعالى، والتي لها دلالات في القرآن الكريم والسنة النبويَّة؛ ففي الحديث عند أبي داود وصححه اﻷلباني عن أنس: أنَّه كان مع رسول جالسًا ورجل يصلِّي ثم دعا: اللَّهم إنِّي أسألك بأنَّ لك الحمد لا إله إلا أنت المنَّان، بديع السموات والأرض، يا ذا الجلال واﻹكرام، يا حي يا قيوم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((لقد دعا اللهَ باسمِه العظيم، الذي إذا دُعي به أجاب، (وإذا سُئل به أَعطى).


وصفة (المنَّة) في حقِّ الله جل جلاله صفة كمال، وفي حقِّ المخلوق تعتبر صفة نَقص وإذلال، وقد طمعتُ أن أُدلي بدلوي المتواضع، سائلة اللهَ جلَّ جلاله أن يجعل هذا العمل خالصًا لوجهه الكريم ليس لأحد فيه شيء، وهنا ذِكر لبعض الفروق التي توضح الفرق بين مِنَّة الله عز وجل وبين منَّة المخلوق.

الفرق بين منَّة الخالق عز وجل ومنَّة المخلوق:
1- المنَّة من المخلوقِ للمخلوق فيها تَماثُل وتكافؤ؛ إذ المخلوق يشبه غيره في خلقته وأقوالِه وأفعاله وقدرته، ومن هنا تكون المنَّة من المخلوق لغيره يصحبها الاستعلاء والفوقيَّة من المخلوق المنَّان، وهو ليس أهلاً لها؛ إذ إنه وإن تمنَّن فإنَّه ضعيف فقير محتاج لغيره في رزقه، أما منَّة الخالق فهو جلَّ جلاله: ﴿ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ﴾ [الشورى: 11].

2- منَّة المخلوق لغيرِه من الخَلْق يعتريها الانقطاع من عدَّة جهات، منها:
الانقطاع عن طريق الفقر: فما عنده ينفد، ومنَّة الله غير منقطعة؛ فما عنده عزَّ وجل باقٍ لا ينفد، قال تعالى: ﴿ مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [النحل: 96]، وقد ورد قوله جلَّ جلاله لرسوله صلى الله عليه وسلم: ﴿ وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ ﴾ [القلم: 3]؛ أي: غير مقطوع.

انقطاع منَّة المخلوق عن طريق الموت، فلا شكَّ أنَّ الإنسان مهما بلغ في التفضُّل والإنعام سيأتي اليوم الذي يموت فيه، ولقد سُمِّي الموت بــ(المنون)؛ لأنَّه يقطع العبدَ عن الحياة، قال تعالى: ﴿أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ نَتَرَبَّصُ بِهِ رَيْبَ الْمَنُونِ﴾ [الطور: 30]، وعن ابن عباس في قوله: ﴿ أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ نَتَرَبَّصُ بِهِ رَيْبَ الْمَنُونِ ﴾ قال: "يتربَّصون به الموت"؛ ولذلك كانت المنَّة في حقِّه عيبًا ونقصًا، أمَّا الخالق فهو الحيُّ الذي لا يموت، له الحياة السرمدية الأبدية، فضمن بذلك أنَّ مِنَّته سبحانه ممتدَّة؛ ولذلك كانت محبَّبة للنفوس عكس منَّة الخَلْق.

3- المنَّة من المخلوق تنشأ غالبها من التعزُّز والكِبْر، فهو يحاول أن يُظهر فضلَه على من تمنَّن عليه، أمَّا منَّة الخالق، فهي منَّة تحبُّب للعباد وتذكيرهم بنعمِه عليهم.

4- المنَّة من المخلوق لا تكون إلاَّ بعد تعبٍ وكدح؛ لذلك يجد في نفسه غضاضة حين يعطِي، أمَّا الخالق، فرِزق العباد عليه يسير؛ لذلك تمنُّنه لعباده تحبُّب منه إليهم.

5- المنَّة من المخلوق لغيره فيها استكثار، قال تعالى: ﴿ وَلَا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ ﴾ [المدثر: 6]، أمَّا الخالق عزَّ وجل فهو كما في الصحيحين عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم أنَّه قال: ((ما من مسلمٍ يدعو اللهَ بدعوةٍ ليس فيها إثمٌ ولا قطيعةُ رحمٍ، إلاَّ أعطاه بها إحدى خصالٍ ثلاثٍ: إمَّا أن يُعجِّل له دعوته، وإمَّا أن يدَّخر له من الخير مثلَها، وإمَّا أن يَصرِف عنه من الشرِّ مثلها))، قالوا: يا رسول الله، إذًا نُكثِر؟! قال: ((الله أَكْثر))، الشاهد في الحديث قوله عليه الصلاة والسلام: ((الله أكثَر)).


هذا، وما كان من صوابٍ فمن الله وحده، وما كان من خطأ فمنِّي ومن الشيطان، والله ورسوله منه بريئان.

المراجع:
1- الألباني؛ مشكاة المصابيح، رقم الصفحة: 2230.









   

Facebook Twitter Google+ Instagram
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتديات بنات
الترحيب و الاجتماعيات - دردشة - فضفضة و تجارب - المنتدى الاسلامي - اناقة و موضة - ميك اب و تسريحات - العناية بالشعر - العناية بالبشرة - تزيين العروسة - منتدى الرشاقة - صحة المرأة - قصص وروايات - مسنجر وتوبيكات - كمبيوتر وانترنت - الاعشاب و الطب البديل - الطبخ - وصفات الطبخ - وصفات الحلويات - جاليري الفنون - الاسره - التدبير المنزلي - الاعمال اليدوية - قسم الديكور - صور و اخبار و طرائف - المنتدى الادبي - العاب و مسابقات - المكتبة
سيدات طبخ قمصان فساتين منتدى بنات تسريحات حلويات العناية بالبشرة المراة اسماء بنات العاب بنات كروشيه العاب موقع بنات ستائر قصات شعر 2009 مطابخ الموضة اعمال يدوية الديكور رجيم مطبخ العائلة العاب فلاش صور منتدي منتديات بنات انتريهات صور اطفال ملابس طرائف ميك اب bnaat مفارش الحياة الزوجية لفات طرح محجبات مطبخ منال لانجيري مسكات وصفات اكلات حواء خلفيات ورسائل للجوال حل مشاكل الكمبيوتر والانترنت صور مسنجر

الساعة الآن 05:46 AM.


privacy-policy

Powered by vBulletin Version 4.2.0
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd .