علاج للطفش طريقة تحميل صور شرح حذف الكوكيز اسباب ظهور تحذير بالمنتدى

تنبيه هـآم : يمنع وضع الصور آلنسائيه و الآغـآني في المنتدى

:bnaatcom0153:

 
 
العودة   منتديات بنات > مجالس الادب والشعر > مجلس القصص والروايات
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 14-09-2012, 04:07 PM   رقم المشاركة : 61
معلومات العضو
لن تجدوا مثلي .!
عضو مشارك
 
إحصائيات العضو








لن تجدوا مثلي .! غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 184
لن تجدوا مثلي .! has a spectacular aura aboutلن تجدوا مثلي .! has a spectacular aura about

 

 

افتراضي إضافة رد: رواية رواية مجبوره فيك وحبيتك


هلا حبايبي


ســوري عــلى التأخير

بالنسبة للي مــا يعرف مــين صــقر

( صقر صــديق وليد وجــاء ببارتين مــن الرواية )

أتمنى أنكم تذكرتوهـ

جـيت بالبارت 30 :

بعنوان :



زعلان يا دنيا عليك مخاصمك لا ما أبيك مــن يــوم ما أخذت العزيز مــا عاد تسوى شيء فيك













بـــــــــعــد نص ساعة

طلع الدكتور

وقرب من وليد : أنــــــا أسف أخوي فقدت الجنين

وليد : وزوجتي

الدكتور نزل راسه : أنا لله وأن له لراجعون الجنين وزوجتك توفوا ما قدرنا ننقذهم

أبــــــــــــعــد الدكتور

وأنــقــطع كل حبل الأمــل اللي عــنـد وليد وهو يــشوف الدكتور يبتــعد

وماتت رويـــــــــــــــــــــدا

نزل وليد لمستوى الأرض

وهــو مو مصدق خـــلاص راحت راحت

رجع له الدكتور وعـلى وجهه عــلامات الفرح قــرب منه : لو سمحت زوجــتك وش أسمها ؟

وليد ناظره : مــاتت زوجتي زوجتي رويــدا ماتت

الدكتور : زوجتك رويدا

وليد هز راسه وعيونه مليانة دموع

الدكتور ركــض لغرفة العمليات وطـلع بـعد دقايق وقـرب من وليد : أنــا أســف أخوي أخطيت بـأسم زوجتك , زوجتك أسمها رويــدا الضخام واللي توفت وحــدة أسمها خـلود

وقف وليد بفرحة وحظن الدكتور : الله يبشرك بالخير

الدكتور أبعد وليد عنه : بــس ممكن تجي لغرفتي

وليد : أنـت تأمر أمر

وراحوا لـلغرفة

الدكتور : أسمـع بصراحة أنــا من شفت أنـكم سعودين قررت أخــذ حالة زوجــتك وأنــت عارف أن العرب قليل في المستشفى زوجتك بحالة مرررة خـطيرة بـصراحة توفى الجنين أنــا أسف بــس زوجــتك ماراح تقدر تجيب عيال بــعد كــذا

وليد بصدمة : ما راح تقدر

الدكتور : ايييه مــا راح تقدر وبــعدين مــين اللي ضاربها ؟ بصراحة الضرب ما ينسكت عنه

وليد بنظرة حادة : اقول اسمع انت تسكت ولا تطري الموضوع لأحــد انت عارف مع مين تتكلم انت تتكلم مـــع وليد الجبار

الدكتور ارتبك : طيب مو متــكلم

وليد :راح أخذها انتوا قلتو لها ان البيبي راح ؟

الدكتور : ايه تقدر تاخذها والنيرس خبرتها انها اجهضت وترى كـل يوم العصر راح تجيكم نيرس تـكشف عليها وكـذا

وليد : اوك انا رايح أطلعها

الدكتور : أستاذ وليد الــجروح اللي بجسمها عقمناها ويمكن تنزف كـثير أرجــوكم أهتموا فيها

وليد : أن شاء الله

وتوجه لغرفتها

دخـل غرفتها وشافها جالسة على السرير والنيرس تلبسها العباية ورويدا تناظر بالفراغ

قـرب مـن رويدا بـحذر من ردة فعلها : رويـدا يــلا نبغى نروح للبيت

وقفت رويدا وهي تناظر بالفراغ ومشت وهي متوجهه للـباب

ووليد أنــصدم أنــها ما صرخت أو بكت أو شيء ولحقها وهو منـصدم

ركبوا السيارة وتوجهوا للشقة

عـند الـبـنات


أميرة : يا حبيلها رويــدا فرحت كـثير أن البيبي بنت

شوق : أكيد راح تفرح بــس تصدقين ونــاسة يصير بيننا بيبي

دخلت مشاعل الصالة وجلست

مشاعل : تو دقيت على الدكتور المتخصص بحالة ليان يقول أنــه بكرا تطلع ليان

شوق : الحمد لله

أميرة : أخيرا

شوق : قايمة أتـصل عـلى رويدا أبشرها

أميرة ومشاعل : أوك


بشقة رويدا ووليد


دخل وليد ووراه رويدا
مسك يدها وتوجه لغرفتها

أســتغرب أنها ســاكتة ما تكلمت ولا قالت ولا شيء

فـك لها عبايتها وحملها وسطحها على السرير وغطاها بالحاف

سكر اللمبة

وطــلع من الغرفة

شـاف لمار جــالسة بالصالة تشوف التي في

قرب منها : أنتي شلوووووووون ما منعتيني وأنــا أضربها أنــا ما كنت بوعيي وأنــت شكلك فرحتي هــــــــي حامل كــان من المحتمل أنـها تموت وأنــتي تتفرجين هاه

لمار : يدينك هـــي اللي ضربتها مو أنـــا اللي قلت لك أضربها

وليد : أسكتي بـــس وأسمعي نامي بالصالة ما أتــشرف تدخلين غــرفتي

لمار بدلع : ولودي ترضى أزعــل عليك

وليد : أزعلي وطقي راسك بأربع الطوف اللي قدامك > ودخـــــــــل لغرفته

غــير ملابسه ولــبس بجامة

أنــسدح عــلى السرير وهو يفكر برويــدا

قــاطع تفكيره صــوت جــوال رويدا

تــذكر أنــه أخذه لــما كان يبغى يروح للمستشفى ركـــــض للجوال

ورد بدون لا يشوف الرقم : الوو هلا

............: الوو مرحبا ولــيد أبغى رويدا

وليد :شوق

شوق : أيييييييييه ممكن رويــدا بسسسرعة

وليد : شوق بــصراحة رويدا تعبانة

شوق بخوف : وشفييييييييييها ؟؟؟؟؟

وليد : أنـا رجعت من السعودية ودق علي >>> وكمل القصة


شوق : يـــــــــا حقير وأنــت علطول تصدقه أصـــلا ما فيه أشــرف مــــــــن رويــــــــدا

وليد بعصبية وهو يتذكر الموضوع : شوق لا تغلطين وبعدين أنتي وش دراك أنــها شريفة هاه

شوق : الله لا يوفقك ولا يجزيك خير تــدري عـــــــاد اليوم حـنا رحنا للدكتورة وكشفنا على الجنس البيبي وطلع بنت ورويدا فرحت كــثير وطول ما أحنا بالسوق وهي تـتوقع ردة فعلك وأخـــــــــــــــــــــــــر شيء تشك فيها صـدق أنـك مو رجال

وليد : أحـتتتتتتتتتتترمي نفسك

شوق وهي تبكي : هــي وينها ؟

وليد : بعــد ما عرفت أنها أجهضت مــا تكلمت

شوق وهي تبكي : أكـــــيييد هــي متعلقة بالبيبي كــثير وتحبه

وليد : ممكن تجون بكرا عندها نفسيتها مررة تعبانة

شوق : أن شاء الله نــجي > وسكرت الخــط

وجــلست تبكي عــلى رويدا وحظها

دخــلوا عليها مشاعل وأميرة

وشهقوا : شـــــــــــوق وش فيك ؟؟

شوق قربت منهم وحظنتهم : رويــــــــــــــدا مــات البيبي اللي في بطنها

مشاعل أبعدت عــن شوق : أيييييييييييش ؟

شوق : وربي رويدا أجهضت

أميرة : أجــهضت بالشهر الــسادس صــــــــــــــــــــــــــدمـــــــــــــــــــة محد يتحملها كــيف رويدا راح تتحملها

شوق : بــنات بكرا نــمر ليان ونروح لرويدا

البنات : أوكـ

مشاعل : بكرا نروح للجامعة

شوق وهي تتوجه لسرير : أيه لازم نروح يلا أنــا راح أنــام

طلعوا البنات وشوق أنسدحت بسريرها

(( يـــاربي المــصايب تطيح علينا من كــل صوب أول شيء ليان وبعدين فيصل والحين رويدا ألا فــيصل وينه أكيد بــعد فعلته أختفى ويــنك يا فيصل أشتقت لك ))

ونــامت


صـــبــاح يوم جــــديد


فــتح عيونه بإنزعاج مــن الــشمـس وقف لـبـس
وتـجهز عـشان يروح للــجامعة

طــلع من غــرفته شــاف لــمار نـايمة عـلى الكنبة

قــرب منها : لمار لمار

لمار : همممم

وليد : قومي الجامعة

لمار وهي مفتحة عين ومسكرة عين : طــييب طييب

أبــعد عنها وليد ودخــل غرفة رويدا

شــافها مــنــسدحة عــلى السرير وتناظر الـفراغ

قــرب منها : رويــدا أنـــا رايح للجامعة تــبـغين شيء ؟

رويدا :....................

وليد تنهد : رويــدا أنـا رايح أنتبهي لـنفــسك وأفطري > وطلع مــن الغرفة

شــاف لمار نايمة مــسك عــلبة المناديل ورماها عليها بعصبية : قــــــــــــــــــومي

لمار وقفت بعصبية : أنت خيييييير تـغلط الغلطة وتحطها عــلي وليد ترى سكت لك كــثــير أففففف > ودخلت غرفة وليد عــشان تلبس








التوقيع

[CENTER]



فيني عـزه أحرقت جمر الأشواق وفيني هيبـه بعثرت عـزة إنسان

   

رد مع اقتباس
قديم 14-09-2012, 04:08 PM   رقم المشاركة : 62
معلومات العضو
لن تجدوا مثلي .!
عضو مشارك
 
إحصائيات العضو








لن تجدوا مثلي .! غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 184
لن تجدوا مثلي .! has a spectacular aura aboutلن تجدوا مثلي .! has a spectacular aura about

 

 

افتراضي إضافة رد: رواية رواية مجبوره فيك وحبيتك

وليد تنهــد وهي كاره الدنيا وطـلع من الشقة


عــند وتين

تـدق عـلى تركي وتــدق وتـدق بــس ما يـــرد

لــبست وراحت للجامعة

دخــلت للجامعة وشـافت قــروب تركي

قربت منهم : تركي جـــاي ؟

إبراهيم : لا ما جاء

وتين: أففففففف طــيب

وراحت لصـديقتها لــمى


فــي الجــامعة


دخــل وليد وشــاف شــوق وأمــيرة ومــشاعل قــرب منهم : هلا بنات

شوق : ولـــيد رويــدا أخبارها شوف ترى أول ما نطلع من الجامعة نــبغى نروح مـعك للشقة ؟

مشاعل :أييييييييه مو تــروح وتتركنا

أميرة : لا بنات خلونا نــروح لها العـصر عـشان نمر عــلى لـيان

شوق : أوكـ خــلاص ولـيد تجـهز الـعصر ترى راح نــجي

وليد وهو يمشي : طيب بـاي عـندي محاظرة

جاء عـبد الله ونــاصر وفـيصل وراكان



شوق وهي تناظر عبد الله : عبـد الله رويدا أجهضت ؟

عبد الله : أييييييييييش ؟

مشاعل : والله أمـس أجهضت

عبد الله : ولـيد السبب ؟

شوق وهي منزلة راسها : أيييه

عبد الله : الحــيــوان

فـيصل : أخبارك شوق ؟

شوق رفعت شوق وناظرته بلهفة وتــذكرت الـبنت وشـكل فيصل وهو جــالس معها وتغيرت نظرتها : لــيش يهمك ؟

فيصل : ممكن أكلمك شـــوي

شوق : أنــا عــندي محـاظرة الـحين باي

الــكل : باي

وتفرقوا كـلهم لمحاظراتهم


أنــتــهاء الــدوام


طـلعوا الــبنات مـع الشباب وهم متوجهين لـمستشفى ليان


دخلوا المستشفى

وتوجهوا لـغرفة الـدكتور

شوق : دكتور نـقدر الحين ناخذ ليان

الدكتور : أيه تقدروا تاخذونها بــس تمشي بالعكازة لـما تـرجع زي أول

أميرة : أوكـ

وطـلعوا مــن غرفة الدكتور وراحوا غــرفة لــيان دخـلوا البنات وركضوا حظونها

عــدلت حجابها لـيان وجـاء عبد الله وراكان وفيصل ونـاصر وسلموا عليها وتحمدوا لـها عـلى السلامة

أخـذوا أغراضها بــعدين طلعوا

وقــالوا لـلـيان ســالفة رويــدا

وصلوا لـشقة البنات

شوق : أوك عبد الله ونـاصر وراكان وفيصل أصبروا لـمـا نــغير ملابسنا بـعدين تودونا

عبد الله : طيب


بشقة وليد


دخــل وليد الغرفة عــلى رويدا شافها ترتب دولابها

قــرب منـها ومـسك كتفها بيدينه وضغط عليها : رويــدا أزعـلي عــلي خــانقيني سبيني بـــس لا تسكتين رويــدا تكلمي تكلمي

رويدا :..........................

وليد : تــــــــــــكلمي

رويدا :.....................

وليد تنهد وطلع


رن الــجرس فــتحت لمار الباب

ودخلوا البنات والشباب

دخــل وليد ولبس رويدا الحجاب

ودخلوا الشباب والبنات

تــحمدوا لـها بالسلامة ورويدا ما تناظرهم ولا تجاوبهم

قــربت شــوق من رويدا : رويــدا حبيبتي أنــا شوق تكلمي معي سولفي بــدال الولد ربي راح يعوضك بمليون ولــد

أميرة : أهــم شيء أنـك أنتي بخير

مشاعل : وكيفه البيبي يتعوض

لـيان : خلي إيمانك بالله قوي وأصبري وأحتسبي

رويدا :......................

دخــل وليد : بــنات جت الممرضة حقتها بكرا تعالوا زوروها

البنات طلــعوا ودخلت الممرضة


بالليل

بشقة الشباب

فــي غرفة عبد الله

نـــام وهو مقرر أنه يسوي اللي برأسه

فـي أرض السعودية

فتحت عيونها بتعب

تــأكـدت أن اللي يصير واقــع وأن زوجها توفي

بكـت عــلى غربة بنتها ووفاة زوجها

وأنهارت وهي تنادي بإسم رويدا

إلى أن غفت عينها

بشقة وليد

رن جواله

رد

( المحادثة بالإنقلش )

وليد : الوو

الشرطي : أهلا هـل أنت قريب لـصقر ؟

وليد : نعم إنني صديقه لماذا ؟

الشرطي : أن صديقك توفي بحادث وأرجوا أن تأتي لإجراء الأوراق

سـكر ولــيد الخــط بسرعة

وطــلع من الشقة وهو متوجهه للمستشفى والدموع عـلى خــده


أنتهى البارت :

رويــدا وسكوتها إلى متى ؟

أييش القرار اللي عـبد الله راح يسويه ؟

شوق وفيصل راح يتراضون ولا لا ؟

ولـيد ووفاة أعــز أصدقائه ؟


تفــاعلكم ورودودكم


الــبارت الجــاي راح يكون الحين بعد 3 دقايق

أنتظروني


احبكم







   

رد مع اقتباس
قديم 14-09-2012, 04:08 PM   رقم المشاركة : 63
معلومات العضو
لن تجدوا مثلي .!
عضو مشارك
 
إحصائيات العضو








لن تجدوا مثلي .! غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 184
لن تجدوا مثلي .! has a spectacular aura aboutلن تجدوا مثلي .! has a spectacular aura about

 

 

افتراضي إضافة رد: رواية رواية مجبوره فيك وحبيتك


جـيت بالبارت 31 :

بعنوان :

أكتشفت أنه حقيقة وأكتشفت أنه خـاين












وصــل للمستشفى بـسرعة جـنونية

ركــض للإستعلامات

(طـبعا المحادثة بالإنقلش)



وليد : المعذرة أبغى أسـئل عــن حــادث بالإمــس توفى صـاحب الحـادث وهو بأسم صـقر

الـرجال وهو يفتش بالملفات : نـعم يــوجد لـكنه توفى صــاحب الــحـادث

وليد ودموعه عـلى خــده : تـوفى

الرجال : نعم

وليد : أين الدكتور المـسؤول عـن حــالته

الرجال : سأطلبه لــك

بـعد دقايق

الدكتور يخاطب الرجل : ماذا هـناك ؟

الرجل : أن هـذا قريب المتوفي بالحـادث صـقر

الدكتور : تـفضل الى مكتبي

راحوا للمكتـب

الدكتور : الأستاذ صقر أتى إلى هـنا وهو متوفي

وليد ودموعه إلى الأن تنزل : توفـى هــو الحــين ويــن أبغى أشوفه ؟

الدكتور : هــو بالثلاجة وأنـا أسف لكنك لا تسطيع أن تراه أن وجهه مشوهـ ولا يـمكنك النـظر إليه

وليد : حسننا

الدكتور : هل أنت صديقه ؟

وليد : نعم

الدكتور : أين أخوته أمه أباه

وليد : تـفـضل رقــم أخــوه أن أمه وأبوه متوفيان وليس لديه أخوه فــقط أخو واحد

الدكتور : حسننا أين ستدفونه ؟ > مــع الـعلم إن الدكتور مـسلم

وليد وهو ياقف : أتــصل عـلى أخــوه أنـا سأذهب

الدكتور : حسننا

طـلع ولـيد مـن المستشفى وهو كــاره الدنـيا وكاره كـل شيء كل شيء

وتوجهه لـلـبحر


يـــوم جــديد

الـساعة الـخامسة عـصرا

دخــل وليد للشقة وهــو توه راجــع مــن البحر ما رجــع مــن أمــس بالليل

شــاف الشقة هــدوء ومــافيه ولا صــوت

قــرب لـغرفة رويــدا
ودخــل

شــافها تـطلع ملابسها وتحطهم بالشنطة



قــرب وليد لـها بعصبية : وشـ تسوين ؟ طلعة من البيت ما فيه دخليهم دخلي أغــراضك دخليهم

رويدا تطلع ملابسها :.................

وليد بعصبية : تتتتتتتتتكلمي لا تسكتين رويــــــــدا تكككلمي

رويدا :.....................

وليد قــرب منها ومسك يدها بــقوة : رويــــــــــــــــــــــــــــدا لا تسكتين أفــهمي وتكلمي البيبي مــــــــــات وسكوتــك هــذا مو فــايدك مو مــرجع البيبي مو مرجعه البـيبي مات بنتك ماتت ماتت

رويدا نـــزلت دموعها ولأول مــــــــرة وهــي تأكدت أن اللي يصير واقــع مـو حــلـم حقيقة نزلت لمستوى الأرض وهي تـضرب بطنها : راااااااااااااااااح راااااااااااااح البيبي راااااااااااااااح راااااااااح وتركني راحت بنتي راااحت بنتي اللي حــملت فيها 6 شهور أهــ بنتي راحـــت أكرهكم وأكرهك أنــــــت السبب أنــت

قــرب وليد لها وهو حزين عـلى حالتها :رويــدا ربي يعوضــك ببنت ثانية وولد ثـاني

رويدا : أنـــــــــا عقيم عـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــقـــــــــ ــــــــــــــــــــيــــــــــــم

وقفت رويدا وهي تبكي وقربت من وليد وجلست تـضرب في صـدره : ولــيد لــيش خليتني أحــبــك لــيش ؟؟ ولـيد ليييش خليتني ما أقــدر أزعـل عـليك ما أقــــدر أكــرهك مـا أقــدر أتركك لـــيييش ؟ لـيييش خليتني أحــبك (وبصراخ ) لــــــــييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييـــش ؟؟؟؟؟؟؟

قـربت رويـــدا لعبايتها ولبستها وتحجبت وأخــذت شنطت ملابسها وطلعت من الــشقة


في غــرفة رويــدا

وقـــــــف ولــيد مــصدوم

( رويدا تحبني تحبني أنـــــــا صــح لـييش ما حسيت رويـدا تحبني أنــا أنـا )

أستوعب عــدم وجود رويدا

وركــض برى الغرفة وهو ينادي : رويدا رويدا رويدا

لــكن عــرف أنها راحــت وراحت بــدون لا يعرف هي وين رايحة

دور بعيونه عـلى لـمار وما لقاها

تنـهد

وطلع من الـشقة


عــنـد وتـين

تون تون > مسج عـلى جوالها

فتحته وتين

أهـلين وتين

أنـا تركي

تـعالي للمطعم اللي قريـب من شـقتك بسرعة أنـتظرك

تـركت وتين الجوال وراحـت تـغير ملابسها


عـند عـبد الله

طوووط طوووط > يــدق على شـخص

عبد الله : الوو مرحبا ليان

ليان : هلا عبد الله

عبد الله : أخبارك ؟ أن شاء الله بخير

ليان : الحمد لله بخير

عبد الله : دوم يارب ليان ممكن تجين لمقهى كولكي

ليان : الحين ؟

عبد الله : أيه وياليت تـكونين لوحـدك

ليان : أوكـ ألبس وأجي

عبد الله : مـشكورة لولي

ليان : أنـا لولي هههههههههه

عبد الله : أيه يلا لا تتأخرين

ليان : أوك مع السلامة

عبد الله : في حفظ الله


عــنـد رويـدا

وقــفت قـدام الـقصر

ودموعها إلى الأن تنزل

ترررررررن تررررررن > دقــت الـجرس

فـتحوا الـباب وطـلعت خـلفه الـخادمة

( المحادثة بالإنقلش )

رويدا : هـل توجد سيدة المنزل

الخادمة : نعم سيدتي تفضلي

دخـلـت رويـدا وشافتها شـافـت أغلا إنسانة عـندها بنظراتها الـحنونة
ركـضت رويدا وحظنتها

وبــكت في حظنها وهـي تتكلم إنقلـش : أخذ مني بنتي قـتلني وقتل بنتي راحـــت وتركتني مامي أنــا أحبها وأحبه لـكن راح أتركــهم كلهم راح أتــركهم وأتركه أكرررررهم أكرهم

جدة رويدا وهي تتكلم إنقلش : خــلاص حبيبتي خــلاص أصعدي فــوق خوذي لــك شور وأرتاحي بـعدين أنــزلي عــشان العـشاء

وقفت رويدا بصعوبة وتعب وصعدت فوق أخــذت شور ونــامت

عــند وليد جــالس بالبحر

ودموعه عــلى خــده وهو يــتذكر صــديق عمرهـ صـقر ورويدا

وقــف وهــو رايــح للشقة


في مـطعم


دخـلت وتين وهـي تشوف تركي أبتسمت
وقـربت من الطاولة وجـلـست مقابله بالطاولة

تركي أبتسم : مرحبا وتين

وتين : مراحب حبي

تركي : أخباركـ ؟

وتين : والله تـمام وأنـت ؟

تركي : تمام التمام

قـرب تركي يدهـ ومسك يدها : وتين أنـتي أحلى بـنت شفتها بالدنيا أنتي هادية ورقيقة وحساسة ونعومة وأخلاقك قمة وطيوبة وحبوبة ورومنسية أنـا أسف وتين ما نـقدر نستمر بعلاقتنا راح نـقطع الـعلاقة

سحبت وتين يدها وهي منـصدمة وبعدين ضحكت : هههههههه أييش قـلت سوري ما سمعت زين

تركي نزل راسه: أبغى نـقطع علاقتنا

وقفت وتين ودموعها تنزل ووقف تركي قبالها : تــبغى تتركني بــعد مـا حبيتـك تتركني

تركي قرر يدوس عـلى قلبه ويـقول الـكلمة اللي راح تجرح وتين بـس أهــم شيء عنـده أنها ما تتعذب بفراقه وكل ما تتذكر الـكلمة تكرهه : وتـــــــــين أنــا أكـــــــــــــــــــــــرهــــــــــــــكـ

وقفت وتين بــصدمة ودموعها تنزل ورفعت يدها

وطررررررررررررررررررررراخ

عطته كــــــف

وتين ودموعها تنزل : كــذاب وخـاين أنت أنسان أنـت لــييش أوهمتني بحـبك لــيش خليتني أحبك لــيش ؟ أكرهك أكرهك

وطلعت وهي تبكي وتمشي بسرعة أصدمت

ورفعت راسها بنظراتها الحزينة

راكان بخوف : وتين قلبي وش فيك ؟

وتين : خــــاين خــــــاين

راكان : مين ؟

وتين :...........( تبكي )............

راكان سـحب وتين ودخلها لمقهى قريب منهم

جلسوا ووتين إلى الأن تبكي : وتين وش فيك ؟

وتين : أوهمني بحبه وحبيته وتركني وكرهني كـذاب خــاااين

راكان : اللي كان معــك بالمول

وتين : أيوة

راكان : لا تتـضايقين وخليك قوية

وتين وهي تمسح دموعها : وراح يصير كــذا أنتي جرحتني ونسيتك وراح أقــدر أنـساه

راكان مسك يد وتين : وتين تتزوجيني ؟

وتين بـقهر من تركي وتبغى تقهره : أيه أنـا موافقة

راكان بصدمة : أيــــــــــــــش؟

وتين : موافقة وش فيك ؟

راكان : حلفي ؟

وتين : وربي

راكان بصراخ : أحـبهاااا أحبك وتين وربي أحبك وراح أخليك أسـعد إنسانة بالدنيا

وتين : أوكيك أنـا رايحة الحين تعبانة مــــوت

راكان : سلامتك يا قلبي روحي أرتاحي

طلعت وتين مــن المقهى ورجعت دموعها تنـزل

في مقهى كولكي


عـبد الله جـالس مقابل ليان

عبد الله : ليان أنـا أفكر أخـطـبـ...

قاطعته ليان بجرأة : تخطبني أنـا بصراحة أنـا جـاية أكلمك بنفس الموضوع أنـا أحس أنـك شـاب خلوق ورزة وكـذا

عبد الله تورط ( لا مو أنتي اللي أبغى أخطبها أنـا أبغى أخطب مشاعل ) : هاه أيه أخطبك أنتي أنتي

ليان : مـدري أسئل أمي وأبوي بالكويت وأخطبني مـن الكويت

عبد الله : هاه أمري أن شاء الله أروح للكويت

ليان أبتسمت بحيوية : أوكـ أنـا رايحة

عبد الله أبتسم على خجلها : أوكـ فمان الله

وطلعت ليان وهي فرحانة

أمــا عبد الله فنزل راسه

عــند وليد دخـل الشقة

ودخـل علطول لغــرفة نومه وأنـــــــــــــــــــصــــــــــدم بالموجود فيها

ونـزلت دموعه وهو مومستوعب اللي يشوفه

أنــتهى الـبارت

توقعاتكم :

ولـيد وأيــش شاف في غرفت نومه ؟

رويـدا وتركها لـوليد وحلفها إنها مو راجعه لـه ؟

لـيان وفهمها الخـطأ لـعبد الله ؟

عبد الله وخطبته لليان وهو كـان يقصد مشاعل هـل يمكن يأثر هـذا عليه ؟

وهل راح تتم الخطبة ولا لا ؟

وتين وموافقتها على راكان ؟


تفاعلكم وردودكم لـنبض الأحساس








أحبببببببببببببببببببببببببكم








   

رد مع اقتباس
قديم 14-09-2012, 04:09 PM   رقم المشاركة : 64
معلومات العضو
لن تجدوا مثلي .!
عضو مشارك
 
إحصائيات العضو








لن تجدوا مثلي .! غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 184
لن تجدوا مثلي .! has a spectacular aura aboutلن تجدوا مثلي .! has a spectacular aura about

 

 

افتراضي إضافة رد: رواية رواية مجبوره فيك وحبيتك


سـوري عـلى التأخير حسيت أن البارت قصير فـطولته


جـيت بالبارت الـ 32 :

بعنوان :

نـهاية حبك الـخاين











عــند وليد دخـل الشقة

ودخـل علطول لغــرفة نومه وأنـــــــــــــــــــصــــــــــدم بالموجود فيها

ونـزلت دموعه وهو مومستوعب اللي يشوفه

شــــــاف


شــــاف


شــاف لـمار مــع رجــل بـوضـع مـقرف ومقزز

وقــف الـرجـل مــن شاف وليد لــبس بـنطلونــه وتيشريته وركــض برا الشقة

أمــا لمار وقفت وهي تـعــدل فستانها وتــرجــف بخوف

ووليد دمــوعه تنـزل وهو مـــو مــصــدق قرب من لمار ومسـك شعرها : تــخونيني يــا لمار تخونين الـلي حــبك وعــطاكـ كــل عمره لـييييش ؟ أنـا قصرت مــعك بشيء عطيتك كل حقوقك لــيييييييش ؟ تخونيني ومــع مــين مــع الـ*** هــذا محمد وضحت السالفة يا حـ************* عـرفت اللي تسوينه ورا ظـهري خليتيني أشــك في رويــدا وأضربها وتـجهض وتزعــل وأخــر شيء تـخـونيني أنـا الغبي اللي حبيتك ( وصرخ ) أنـــــــــا الــــغـــبي

أبـعد عنها وركــض لـغرفة الملابس وهو يبكي طلع شنطة ملابسها وصرخ : يــلا جمعي أغــراضك يا لمار جميعهم

طلع كـل ملابسها
وحطهم بالشنطة

مـسك شعرها والشنطة ووقف قــدام باب الشقة : روحــي يــا لـمار أنـتـي طــالق طالق طالق

لمار أبتسمت : خلصنا أخــيرا طلقتني تـرى فيه مــلــيون شخص يتمناني وفيه مــليون شـخص ينتظرون نظرة مني أنـا أكرهك يا وليد ولا راح أحبك روح خلي الـشيفة رويــدا تنفعك ( وأبعدت يـد وليد عـن شعرها وأخـذت شنطتها وطلعت من الشقة )

فــنهار وليد عــلى الأرض يبكي

بـــنــدم

بحسرة

بتعب

بعـتـب

وقـف وهو منهار بالكامـل

ومـسك جواله ودق على شوق وهو يبكي : الوو

شوق : الوو هلا وليد

وليد وهو يبكي : شوق عندكم رويـدا ؟

شوق بإستغراب : لا مـا عندنا وش فيك وليد ؟

وليد : ولا عــند الشباب ؟

شوق : والله مدري بـس تو كــلم نــاصر على أميرة ومـا قال شيء عــن رويدا فما أظــن ليش طـيب وش فيكم ؟ ووينها رويدا ؟

وليد وهو يحاول يعدل صوته : لالالا ما فينا شيء يـلا شوق مــع السلامة

شوق بإستغراب : مع السلامة


سكر وليد الجوال وطــلــع مــن الشقة وهو يبكي ومتوجهه لــ..............




في مـكـان أخــر


فتحت عـيوني بتعب وشـفت خادمتين وقفـاشت قـدامي

( المحادثة بالإنـقليزي )

الخـدامة الأولى باللإنقلش : سـيدتي الـجميلة أن السيدة سوزان ( جـدة رويدا ) تـطلب مـنـك الحـضور للـعشاء إن العشاء الساعة الثامنة مساء ويــجب الحضور بالوقت الـمحدد والأن الساعة السابعة والـنـصف لـذا تـفضلي للحـمام ( الله يكرمكم ) لـتأخذي شور وتـلبسي فـستان العـشاء

رويدا وهي فــاهمة الـعادة الـراقية في بريطانيا أنـه لازم الحـظور في وقت محدد ولـبس مـلابس راقية للـعشاء : حسننا

الخادمة 2 : هـل تريدين شيئا أخــر ؟

رويدا : لا أشكرك

طـلعت الخدامتين

ووقفت رويدا بتعب وراحت لشنطتها
وفتحتها وطلعت مـلابس البيبي وحظنتهم وهي تبكي عـلى البيبي اللي راح وتركها
مسحت دموعها ووقفت وأخــذت شور سريع

طـلعت ولبست فـستان أســود مـاسك عـلى جسمها الى تحت الركبة وتركت شعرها البني اللي لنـص ظهرها كيرلي حـطت روج أحــمر فـاقـع

ونـزلت

وقـفـت في مـنتصف الدرج وهــي تــســمع الجـرس يـرن

شافت الخادمة تـقرب من الباب بتفتحه

وقفتها رويــدا وهي تـحس بشيء يجبرها أنــها تروح وتفتح الـباب

أخــذت جــلالها

وفتحت الـباب وأنــصدمت

وهي تـشوف وليد يبكي كـطـفل

لــكــن قــوت نـفسها وحــاولــت تبين أنها مو مهتمة

وليد وهي يبكي : رويــدا أنــا تعبان

رويدا أبتسمت : وأنـت كل ما تتعب تجي لمي وين لمار عــنك وين حبيبة الـقـلـب ؟ ع لعموم إذا جـاي ترجعني معـك فأنا مو راجعة وراح أطـلـب الحـراس أنـا ما أتــشرف فيك كـزوج ولـيد طلقني

التفتت رويـدا للخدامة اللي واقفة تنتظر رويـدا ناظرتها رويدا وتكلمت بالإنقليزي : أذهبي وأطـلـبي لـي الحـارس إن هـناك رجل غريب

ركضت الخـادمة لغرفة الـحـارس لـتناديه

أبـعدت رويـدا عــن الباب عــشـان ما تـضعف وهي تـشـوف وليد

جـاء حـارسين ونـادوا رويـدا

طـلعت رويــدا وهي تـشوفهم يمسكون وليد ووليد يبكي كـطـفل

وليد وهو يبكي : رويـــدا لا تـتركيني رويـدا تركوني كـلهم لـمار تركتني صــقــر تركني رويـــدا أنـا تعباان أنـا محتاجـك أنـتم فكوني هـذه زوجتي أبـعدوا رويدا لا تتركني لا تتركني

ناظرته رويدا ودموعها تنزل وسكرت الـباب وأنهارت وهي تـسـمع وليد ينادي بإسمها
قلبها يبغاها تـروح وعقلها مـا يبغاها تروح

غـمضت عيونها وهي تسمع صوت وليد الـباكي اللي ينادي بصوتها

وقفت وفتحت الباب وصرخت وهي تبكي : أتركوهـ هــذا زوجي هـذا حبيبي هــذا الإنسان اللي حبيته هـذا اللي حملت منه هـذا اللي أجهضت بسببه هـذا اللي أنجرحت منه هـذا اللي أحبه هـذا زوجي هـذا حبيبي

تــرك الحارسين وليد

جـلس وليد عـلى ركبه ونزل راسه وهو يبكي لأنــه مــا يستاهل هــذه الإنسانة اللي حـبته
فــتـح يدينه يبغى يحظنها وهو جـالس عـلى ركبه

تـقـدمت رويـدا وهي تتمنى هــذا الحـظن تتمنى حـنانه

تـقـدمت رويــدا وحـظنته وبـكـت بـصدره

ووليد كـذلك

وليد : رويـــدا لمار تخوني لمار تـحب أحـد ثاني ما تحبني لمار تكرهني وأنـا أحبها رويدا صـقر صديقي مــات مــن بقى لي بهدنيا عـشان أعـيش مـييييييـن ؟

سكتت رويدا ووقفت ومـسكت يـد وليد ووقفته ودخلته لـداخل البيت وصعدوا فــوق

دخـلته لغرفتها وقربت من السرير أبعدت اللحاف وأنـسدح وليد غطته باللحاف

وهـي تسمع صـوت بكائه ودموعها تنزل كالشلال

غــمـض عيونه وليد ونـام على طــول مـن التعب

نـاظرته رويدا ودموعها تنزل ( أنـا اللي بقيت لك بهدنيا بـس شكلك مـا تقـدر تعيش بدونهم هــم أمـا أنـا فتقدر تعيش بدوني لـهدرجة يا وليد أنـت تحبها طـيب لـييش ؟ جيت لـي عـشان تجرحني عـشان أعـرف أنـت قــد أيـــش تحبها قــد أيش ما تـقدر تـعيش بدونها راح أظـل مــعك وراح أعــيـش مـعك بــس أسفة ما راح أعاملك كـزوج ولا أنـت راح تعاملني كـزوجة )

وراحــت للكنبة وأنـسدحت وهي عــارفة أن وليد أول مـا يـقوم الصباح يــرجـع وليد الـقـديم



صــبــاح يــوم جــديد



قـامت بإنزعاج مــن الشمس التفتت حولينها وهي تـتـذكر أحـداث أمــس فـزت وهي تدور بعيونها على وليد أرتاحت لما شافته نـايم بسلام وقفت وراحـــت غيرت ملابسها وجـهزت ملابس لوليد حطتهم فوق السرير

ونزلت عـند جدتها شافتها تناظر التلفزيون قربت رويدا من جدتها وباستها وقالت بالإنقلش : مامي أنـا اسفة أنني لم أحظر العشاء إن زوجي أتى

الجدة : لا تقلقي عزيزتي

رويدا : أننا سوف نذهب لمنزلنا هـل تريدين شيئا ؟

الجدة : لا يا عزيزتي

أبتسمت رويدا لجدتها




عـند وليد

فتح عيونه وهـو يستوعب هـو وين ؟؟ تـذكر اللي صـار أمــس وقـف بتعب وهو يـحس بألم براسه
شاف فوطة وملابس رجالية وشاف عليهم ورقة

فتحها

أهلين وليد

صـباح الخير

تراني جمعت أغراضي عـشان نـطلع

خـذ شور وألبس وأنزل تراني أنتظرك عــنـد جدتي

رويدا


سكر الورقة وعلى وجهه أبتسامة

أخـذ شور سريع ولـبس ونزل لرويدا وجدتها
سلم على جدتها وطلعوا وهم متوجهين للشقة بـهدوء


عـنـد البنات


شوق : بنات وش رأيكم نروح اليوم لرويدا ؟

ليان : أيه أيه بنات خلونا نروح لها

أميرة وهي تلمس جبهت ليان : ليان حبي فيك شيء ؟

ليان بإستغراب : لا

أميرة : قايلة لـكم إن الحـادث مأثر عليها وين ليان اللي إذا قلنا لها أمشي نطلع تقول لا مالي خلق لا مدري وشو ؟

مشاعل : ايه والله صدق ليون انتي متغيرة صايرة مستهبلة

ليان : مدري والله

شوق : يلا أقول قوموا ألبسوا

البنات : أوكـ

أميرة : أقول للشباب يجون ؟

ليان : أيه قولي لهم

مشاعل : والله قلت لكم إنها متغيرة


عـند وتين

لبست ملابسها وهي تبغى تــروح للرويـدا




في شقة رويدا ووليد


دخلت رويدا غرفتها ورتبتها وطلعت ورتبت الصالة

طلع وليد من غرفته وشغل التي في

خـلـصت رويدا تنظيف وجلست جـنب وليد

رن الجرس

وقفت رويدا وفتحت الباب

كـانت وتين

حظنتها رويدا

دخلت وتين وسلمت على وليد

وراحوا لغرفتهم

وتين : حبيبتي رويدا وين بطنك لا تكونين ولدتي ؟

رويدا : ههههههه لا أجهضت

وتين : جد ؟

رويدا : أيه

وتين : ليش محد قالي ؟

رويدا : سوري بس وربي أنـا كنت بحالة صدمة

وتين :لا عاتي

سمعت رويدا الجرس وراحت تفتح الباب

كــانوا الشباب والبنات

رويدا : بسم الله الرحمن الرحيم

أميرة : ليه شايفة جني ؟

رويدا : لا بـس غريبة كلكم جايين مررة وحدة

ليان : أنتي اللي غريبة تكلمتي

رويـدا ناظرتها بإستغراب

فيصل : أخبارك رويـدا إن شاء الله بخير ؟

رويدا أبتسمت : بخير

عبد الله : أخبارك ؟

رويدا : الحمد لله

نـاصر : والله يا رويدا إني أشتقت لـك

رويدا : تـسلم

راكان : هلا برودي

رويدا : هلا فيك تفضل

دخـلوا وسلموا عـلى وليد وجـلسوا بالصالة

رويـدا : يــوه بنت خالتي نسيتها داخــل جالسة لوحدها

شوق : روحي ناديها بسرعة

رويدا وهي تتوجهه لغرفتها : طيب

دخلت الغرفة

رويدا :وتونه تعالي اصدقائي جو عندي تعالي اعرفك عليهم

وتين : وأنتي سحبتي عـلي يلا تعالي أشوفهم

رويدا : يلا


طـلـعوا سلمت وتين عـلى الكل ووصلت لراكان وقفت بصدمة : راكان

رويدا : أيه راكان تعرفينه ؟

وتين : أيـه

رويدا : أحلى صدفة

راكان : بنت خالتك رويدا ؟

وتين : أيه

وجـلسوا يسولفون

عبد الله : أسمعوا أنـا راح أخـطب

الكل : أيييييش ؟

عبد الله : جــد بخطب ليان

الكل ناظر ليان

الكل : مبروك

راكان : يــلا وأنـا راح أقولكم أني راح أخطب

مشاعل : ومين سعيدة الحظ ؟

راكان : وتين

رويدا : واااااو وتونه مبروووكـ

وليد : كلكم تتزوجون

فيصل : أنـا راح أخـطب

الكل : ميييييييييين ؟

فيصل : شـوق

شوق : أييش ومين قالك أني موافقة

فيصل : شوق ترى البنت اللي كانت معي أختي والله العظيم

شوق : أحلف

فيصل : والله

شوق : سوري

فيصل : موافقة ؟

شوق بخجل : أيه

نـاصر : أحسن الله عزاكـ فيصل

أميرة : هدية خطبتكم لاصـق جروح ومرهم للحروق وشاش

فيصل : لــيييييش ؟

أميرة : لأانها تبغى تكسرك تكسير

شوق : أقول أسكتي بــس


الــكـل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه


بــعد أسبوعين

يـــــــــــــــــــوم الــــــتـــــــــــخـــرج


أنـتــهى البارت

راح أخلي التوقعات عليكم

الله الله بالردود







   

رد مع اقتباس
قديم 14-09-2012, 04:10 PM   رقم المشاركة : 65
معلومات العضو
لن تجدوا مثلي .!
عضو مشارك
 
إحصائيات العضو








لن تجدوا مثلي .! غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 184
لن تجدوا مثلي .! has a spectacular aura aboutلن تجدوا مثلي .! has a spectacular aura about

 

 

افتراضي إضافة رد: رواية رواية مجبوره فيك وحبيتك


جيت بالبارت 33 مـا قبل الأخير


بعنوان :

تخرجنا ورفعنا الراس
















قـامت رويـــــدا بنشاط وفـرحة

أخـذت شور سريع

لـبست فستان أحمر بكموم طويلة إلى تحت الركبة وتحجبت بحجاب أســود لبست عباية التخرج ومسكت بيدها القبعة وطلعت من غرفتها

شافت وليد واقف قـدام مراية الصالة بملابسه الرسمية ويـحوس بالكرفتة >> ربطة الـعنق > باللغة العريبة

ابتسمت رويدا وأخـذت كرسي وقربت من وليد : تـسمح لي ازين لك ربطتك ؟

وليد : اييه وربي عجزت لأسويها

رويدا جلست الكرسي ووقفت عليه عـشان تاصل لرقبته ناظرت عيونه وأبتسمت بعدين مسكت الربطة وعدلتها نزلت من الكرسي وهي تتوجه للمطبخ أخـذت لها كوب حليب حار وأخذت لوليد بعد جلست على الكنبة جنب وليد اللي يشوف التي في مدت له حليبه

وليد : شكرا

رويدا : العفو

وليد : يـلا رويـدا نروح عـشان نسوي البروفة النهائية

رويدا وهي تأقف : طيب رايحة أجيب شنطتي

ومشت متوجهه لغرفتها لكن رجعت لوليد وكأنها تذكر شيء : وليد وتين معنا بالحفلة تتخرج صح ؟

وليد : أيه حتى أخوي تركي

رويـدا : جـد وربي مشتاقة لـه

وليد أبتسم لها ورجع نظره للتي في

رويدا : وليد راح نرجع للسعودية أول مـا يخلص الحفل وربي أشتقت لأمي لــي أسبوعين مـا كلمتها ؟

وليد : أيه نروح للسعودية ليش لا

رويدا بحذر : وليد أنت طلقت لمار ؟

أختفت الأبتسامة عن وجه وليد وكـشر وهو يتذكر شكلها هي ومحمد : أيه طلقتها

رويدا : طيب أهلك يدرون ؟

وليد وهو مكشر : لا

رويدا : طيب لييش طلقتها ؟

وليد : أنتي وش دخلك خليك في حالك بسرعة جيبي شنطتك وأنـا راح أركـب بسيارة

رويـدا بخوف : طيب طيب > وراحت لغرفتها تجيب شنطتها

وقف وليد وطلع مـن الشقة

طلعت رويدا مــن غرفتها ودورت بعيونها على وليد مـا لقته أعرفت أنه نزل وطلعت من الشقة

ركبوا السيارة وهـم متجهين لـمـكان الحفل


عــنــد وتين



لبست فستان فوشيا إلى تحت الركبة بكموم طويلة ولبست عباية التخرج وقفت قـدام المراية وهـي تعدل حجابها

طاحت نظراتها عـلى صورة لها ولتركي

نزلت دموعها وهي تتذكرهـ أخذتها وشققتها

ركضت للدولاب

وطلعت صندوق فتحته كــان فيه صور لتركي وهدايا منه

أخـذت الصندوق وطلعت برا الغرفة في الصالة قربت من النار اللي مشغلتها في الدفاية

وطلعت الصور والهدايا ورمتهم بالنار وهي تبكي ناظرت أخر صورة بقت صورة لها ولتركي أخذتها وحطتها تحت وسادتها

عـدلت حجابها ومسحت دموعها وطلعت من الشقة وهي متوجه لـمكان الحفل


فــي مكان الحفل


وصـلوا رويدا ووليد نزلوا مـن السيارة واستقبلوهـم الصحفيين والمصورين بكمراتهم

رويدا تمسكت بـوليد وجـاء حـارس وليد وأبعد الناس ومر وليد ورويدا ودخلوا مكان الحفل

كـان تقريبا فــاضي مو موجود فيه ألا المتخرجين مستعدين للبروفة الأخيرة

قربوا شوق وأميرة وليان ومشاعل والشباب كلهم لرويدا ووليد

شوق : هلا وغلا برويدا

رويدا : هـلا بك

أميرة : مشاعل راح يجون أهـلـك ؟

مشاعل : مين أهلي أمي وابوي أيه راح يجون مـو انـا بنتهم الوحيدة

أميرة : وأنــتـي شوقا ؟

شوق : محد أمي عند أختي المريضة وأبوي دايــم مشغول

أميرة : وليان ؟

ليان : أبوي وأمي وأنتي أميرة ؟

أميرة : مـحـد

رويـدا : لييش أمك وأبوك مو جايين ؟

أميرة ضحكت بإستهزاء : ههههههه أبوي قصدك أبوي الله يرحمه أمـا أمي أكيد منشغلة بحفلتها وزواجاتها

رويدا : سوري أميرة حبي وربي مـا كنت أدري

أميرة بحزن : لا عــادي

وليد : وأنتوا شباب مين راح يجي مـن أهـلـكم ؟

عبد الله : أنـا أبوي وولد خالتي

راكان : محد جـاي أنـا رفضت قلت لهم لا يجون

نـاصر : خواتي

فيصل : أبوي وأنتوا ؟

رويدا : أنـا محد

وليد : وأنـا محد لييش يجون حنا متزوجين مو محتاجين أحـد

المدير بالإنقلش : تـعالوا راح نبدأ البروفة

رويدا شافت وتين : وتين

وتين : هلا حبي

رويدا : مو جاية أمـك ؟

وتين : رويدا أمي ما ترد علي لي يومين أدق عليها وربي خايفة

رويدا : لا إن شاء الله مـا بهم إلا العافية

وتين : يلا تعالي نروح نتدرب



وراحوا الشباب والبنات يسوون البروفة الأخيرة


بـعــد ســـاعة



أمــتـلئت الـقاعة بالـنـاس وعـم الهدوء عـنـد خروج مـقـدم الحفل وهو يتكلم الإنقليزية : نــقـــدم لـــكم خرجيين جامعات ( ***************)


أنــفــتـح بـــاب وخــرجوا مـن خلفه الخرجيين

رافعين رؤوسهم فــخــرا بمـا أحرزوهـ > يارب متى تجي هــذي اللحظة وأتــخرج

صعد المدير المسرح وقرب لطاولة فيها مجموعة مـن الهدايا وشهادات الشكر

بـدأ الـمدير بـنـداء متخرج بـعـد متخرج

المدير بالإنقلش : راكان صـالح الـ*********

تـقدم راكان وصفقوا لــه الـناس وأبتسم وهو يناظر وتين تصفق له بحماس

تـقدم أخـذ هديته وشهادته وصور مـع المدير ورجع لمكانه

المدير : شــوق محمد الـ*****************

تـقدمت شوق وهي توزع بوسات للجميع

والكل ضحك عليها وهم يصفقون

تـقدمت وأخـذت هديتها وشهادتها وصورت مـع المدير ورجعت لمكانها

أميرة : نـاصر

ناصر : هاه

أميرة : شوف إذا صعدت للمسرح بطيح عـلى الأرض وأنت بعد طيح أوكـ

نـاصر : لا لا فشلة

أميرة : كيفك أنـا بسوي كـذا

المدير: أميرة عبد الله الـ**************

وقفت أميرة وصعدت للمسرح وفـجـأة

طخخخخخخخخخخخخخ

طــاحت على الأرض وهي تضحك بهستيرية

وقـلبت القاعة كلها ضحك عـلى أميرة

وقفت مررة ثانية

وتـقدمت وأخـذت هديتها وشهادتها وصورت مـع المدير ورجعت لمكانها

المدير : رويــدا محمد الـضخام ووليد صالح الـجبار > لأنهم متزوجين جمعوهم مـع بعض


تـقدموا وأخـذوا هديتهم وشهادتهم وصوروا مـع المدير ورجعوا لمكانهم


المدير : تركي صالح الجــبــار


أختفت الأبتسامة عـن وجه وتين ورجعت ذاكرتها لبعيد لدرجة أنها حتى مـا أنتبهت للعائلة

المدير : أكرر تركي صالح الجبار

المدير : شكل تركي مو موجود


وكمل المدير : فيصل خالد الـ**************

وقفت شــــــوق وصرخت والناس يصفقون : فــيـصل أنــــــــــــــــــــــ أحبك ـــــــــــــــا

عـــم الهدوء

وقف فيصل والتفت لـها وهو مو مــصدق اللي يسمعه : أييييش قلتي ؟

شوق أستحت لتعيدها

فيصل أبتسم : خــلاص خـلاص سمعتها

وتـقدم أخـذ هديته وشهادته وصور مـع المدير ورجع لمكانه وهو فرحان


المدير : نــــاصر جاسر الـ****************

وقف نـاصر وصعد المسرح

وطـخخخخخخخخخخخخخخخ

طــاح عـلى الأرض

أميرة وقفت :هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يا لبى نـاصر اللي يسمع الكلام

وقف نـاصر وهو منحرج

وتـقدم أخـذ هديته وشهادته وصور مـع المدير ورجع لمكانه

أميرة : برافوا نـاصر

ناصر : أسكتي وربي مـا كنت قاصدها طحت وأنـا مـا اقصد

أميرة : أحلف ؟

ناصر : وربي

أميرة :هههههههههههههههههههههههههه أحسن


المدير : عبد الله عبد العزيز الـ*****************


وقف عبد الله

والتفت يشوف رويـدا وشافها تبتسم لــه وتصفق

التفت لليان شافها تصرخ بأسمه وتصفق

تـقدم أخـذ هديته وشهادته وصور مـع المدير ورجع لمكانه


المدير : ليان مشعل الـ***************

وقفت ليان ببتسامتها

وتـقدمت وأخـذت هديتها وشهادتها وصورت مـع المدير ورجعت لمكانها


المدير : مشاعل عبد الرحمن الـ***************

وقفت مشاعل وأبتسمت وهي تناظر أمها وأبوها

وتـقدمت وأخـذت هديتها وشهادتها وصورت مـع المدير ورجعت لمكانها


المدير : لـمار محمد الـ**************

مـا طلع أحــد

المدير : أكرر لمار محمد الـ*************

مـا طلع أحـد

المدير : يمكن أنها لم تأتي

قرب شخص للمدير وهـمس في أذنه كلام

المدير بنبرة حزن : لـقد توفت لمار

أنـصدم وليد ورويدا التفتت على طول لوليد عشان تشوف ردة فعله

لكن والغريب أن وليد أبتسم أبتسامة سخرية وبـس


وكــمل المدير أسماء المتخرجين وخلص الحفل


نزلوا الشباب والبنات مــن المسرح


وكـل واحد متجه لأهله

ركضت مشاعل وحظنت أمها وأبوها

وركضت ليان وحظنت أمها وأبوها بـعد

وراح عبد الله لأبوه

وفيصل لأبوه

ونـاصر لخواته

وجلسوا رويدا وشوق وراكان ووليد وأميرة ووتين بكراسي يسولفون قـبل لا يتفرقون


عبد الله قرب لليان : ليان

ليان أبتسمت :هلا

عبد الله : إن شاء الله قريب أجـي أخطبك وقبل لا أجـي أدق عليك أعطيك خبر

ليان : أوكـ

عبد الله : رايح عند ولد خالتي أشوفك عند القروب

ليان : طيب


عبد الله : خالد

خالد ( ولد خالة عبد الله ) : هـلا

عبد الله : لا بـس كنت بجرب صوتي

خالد : أسكت يا دلخ ألا عبد الله هـذي مشاعل اللي قلت انك راح تخطبها

عبد الله : لا هذي ليان خطيبتي

خالد : ما كان أسمها مشاعل

عبد الله : ألا بـس أنـا كنت أبغى أشاور ليان بما أنها عقلها كبير ومثقفة حبيت أشاورها وهي فهمتني غلط وتحسبني أبغى أخطبها وخـلاص قلت بتزوجها

خالد بإستهزاء : لا والله أحلف

عبد الله : أنا أبغى وحدة تنسيني رويدا مـا يهم مين هي أو كيف شكلها خـلاص

خالد : طـيب طـيب لا تعصب

عبد الله : أسكت أسكت بـس


عـنـد القروب

وقف وليد : يــلا حنا رايحين

رويدا : يـلا

شوق قربت وحظنت رويـدا : ترى أنـا في الرياض وانتي بالرياض يا ويلك إن قطعتي

رويدا ودموعها تجمعت بعيونها : طـيب

قربت مشاعل وحظنت رويـدا : يـلا رودي أشوفك على خير وربي راح نشتاق لـك

رويدا ودموعها تنزل : وأنـا بعد

قربت ليان وحظنتها : إن شاء الله تاصلون بالسلامة

رويدا : إن شاء الله

أميرة وهي تحظن رويدا وبهمس : إذا سوى لك شيء وليد دقي علي بس وأنـا أجي وأتوطى ببطنه

رويدا أبتسمت من بين دموعها :إن شاء الله

سلمت رويدا على الشباب

عبد الله : راح نشتاق لك

رويدا : وأنـا والله بس لا تنسى تعزمنا عـلى حفلة خطبتكم أنت وليان أوك؟

عبد الله : أوك


طلعوا رويدا ووليد وهم متجهين للمطار


بـعد ساعتين

تفرقوا أبطالنا وكـلهم صاروا ببيوتهم بين أهاليهم


عـند رويدا ووليد


طلعوا من المطار وهم متوجهين لبيت أم رويدا

وصلوا للبيت

فتحت رويدا الباب بمفتاحها

شافت البيت هـدوء وظلام وفيه شوي غبار


مشت بهدوء هي ووليد وهم مستغربين شافت جريدة طـايحة

قـربت منها وقرأت الموجود فيها هي ووليد وبـدات ترجف ودموعها نزلوا

التفتت لوليد : مات أبوي

وليد قرب منها : رويدا أنتي مسلمة أصبري واحتسبي

رويدا : أمي وينها ؟

وليد : أصبري ( وطلع جواله وأتصل على أبـو وتين ) الوو هـلا خليفة .... أيه ....... لا حول ولا قوة ألا بالله ........ خــلاص خـلاص جايين ....... يـلا مـع السلامة


نـاظر وليد رويـدا

ومسك يدها وركبوا السيارة وتوجهوا للمستشفى

وصلوا ودخلوا المستشفى ورويدا مو فاهمة شيء

وصلوا لغرفة ( 123)

كـانت واقفة أم وتين هناك ووتين

قربت رويدا وهي فاهمة أن أمها فيها شيء ودموعها تنزل : وين أمي ؟

أم وتين : رويدا حبيبتي أمها بخير ما فيها شيء

رويدا وهي تبكي : لييش ما خبرتيني أن أبوي توفى وأن امي بالمستشفى

أم وتين : بنتي حبيبتي هـدي

رويدا وهي تبكي : امي شفيها ؟

أم وتين : أمـك معاقة

سكتت رويدا ودخلت على الغرفة اللي فيها أمها

أم رويدا ودموعها تنزل وهي تـقرأ القران : بنتي رويدا

قربت رويدا وحظنت أمها وبكت على صدرها : ماما بابا مات مــات

أم رويدا : إن لله وإنا له لـراجعون


بــــعـد شهر

راكان خطب وتين ووافقت

عبد الله خطب ليان ووافقت

فيصل خطب شوق ووافقت

نـاصر عـايش حياته عـادي بس مشتاق لأميرة وهبالها

أميرة أكتشفت أنها تحب نــاصر ومشتاقة له حييل

مشاعل عـايشة حياتها عادي

تركي مشتاق لوتين بقوة

هتاف عايشة حياتها عادي

وريم بـعد عايشة حياتها عادي

أم رويـدا أصبحت معاقة

رويدا ووليد عــايشين حياتهم عــادي بـس ما يعاملون بـعض كأزواج رويدا تنام بالكنبة ووليد بالسرير

أم وليد عايشة حياتها وكل مالها تحب رويدا أكثر وأكثر وحزنت عـلى أنها فقدت حفيدها

أبو وليد فرح ان وليد طلق لمار بس تضايق عشانه فقد حفيده


فــي قــصر ابو وليد


رويــدا ووتين جالسين بالصالة اللي تحت

رويدا : طيب ما تحدد متى زواجكم ؟

وتين : ألا بـعد شهر تقريبا

رويدا : لازم تجهزين

وتين : إن شاء الله

وكملت وتين وهي تغني :

اياك تلحقني .. مخطوبه مخطوبه
راكان حبيبي يعشقني .. والغيره اسلوبه
هو اللي في قلبي .. كل دنيتي وحبي
وعيني بس تشوفه .. وانا له مكتوبه
مخطوبة ...مخطوبة
مخطوبة ...مخطوبة
لاتدمع عيونه .. لا تسوي لي هايم
ماني اللي في ضنونك .. صحصح لي يانايم
والعب بعيد العب .. معاي بتتعب
يابابا انت عايش .. صدقني باكذوبه
مخطوبة ...مخطوبة
مخطوبة ...مخطوبة
لم الشبك لمه .. صدقني ما بوقع
الحب ذا قسمه .. ولا انت ما تسمع
محبوبي مستني .. وانتَ مأخرني
اكيد بدا يحاتي .. والدنيا مقلوبه


دخــل شــخص الصالة وهو يـشوف ويسمع ومــنــصدم

وقفت رويدا وأبتسمت : تركي تعال سلم هــذي بنت خالتي


أنـــتــهى البارت

توقعاتكم :

تركي ووتين ولقائهم بالصدفة ؟

وليد ورويدا إلى متى الجفا ؟



أبغى تفاعلكم بالبارت مـا قبل الأخير


أنتظروني بالبارت الأخــير






   

رد مع اقتباس
قديم 14-09-2012, 04:16 PM   رقم المشاركة : 66
معلومات العضو
لن تجدوا مثلي .!
عضو مشارك
 
إحصائيات العضو








لن تجدوا مثلي .! غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 184
لن تجدوا مثلي .! has a spectacular aura aboutلن تجدوا مثلي .! has a spectacular aura about

 

 

افتراضي إضافة رد: رواية رواية مجبوره فيك وحبيتك


البارت 34 والأخير

الجـزء الأول :

بعنوان :

كبرت يا يمة وتزوجت






فــي قــصر ابو وليد



رويــدا ووتين جالسين بالصالة اللي تحت

رويدا : طيب ما تحدد متى زواجكم ؟

وتين : ألا بـعد شهر تقريبا

رويدا : لازم تجهزين

وتين : إن شاء الله

وكملت وتين وهي تغني :

اياك تلحقني .. مخطوبه مخطوبه
راكان حبيبي يعشقني .. والغيره اسلوبه
هو اللي في قلبي .. كل دنيتي وحبي
وعيني بس تشوفه .. وانا له مكتوبه
مخطوبة ...مخطوبة
مخطوبة ...مخطوبة
لاتدمع عيونه .. لا تسوي لي هايم
ماني اللي في ضنونك .. صحصح لي يانايم
والعب بعيد العب .. معاي بتتعب
يابابا انت عايش .. صدقني باكذوبه
مخطوبة ...مخطوبة
مخطوبة ...مخطوبة
لم الشبك لمه .. صدقني ما بوقع
الحب ذا قسمه .. ولا انت ما تسمع
محبوبي مستني .. وانتَ مأخرني
اكيد بدا يحاتي .. والدنيا مقلوبه


دخــل شــخص الصالة وهو يـشوف ويسمع ومــنــصدم

وقفت رويدا وأبتسمت : تركي تعال سلم هــذي بنت خالتي

تـركي التفت على رويدا : بنت خالتك ؟

رويدا : أيه وش فيك ؟

تركي قرب من وتين : لا لا مـا فيني شيء

سلم تركي على وتين وهو منصدم وهي منصدمة

رويدا : أجـلس تركي دقيقة أجيب العصير وأجي

طلعت رويـدا من الصالة وجلس تركي

تركي بإبتسامة قهر : أنخطبتي ؟

وتين وهي كاتمة دمعاتها : أيـه

تركي : ووافقتي ؟

وتين : أيه ...... أنـت وش تـقـرب لـرويـ.......

قاطعها دخول رويدا الصالة وهي معها عصيرات : غريبة تركي وش جـابك ؟ ترى البيت ما فيه أحـد هتاف وريم ومامي ببيت عمتك وأبوك بالشركة ووليد طالع مـع أصدقائه

تركي أبتسم وهو منقهر : قلبي جابني هنا

رويدا بإستهبال : لهدرجة تحبني ؟

تركي : لا ما احبك

رويدا : يا كرهك

وكملت : يلا هذي شربات خطوبة وتين

وتين أبتسمت وهي تكتم دمعاتها

رويدا : أعـرفك يا تركي على توأم روحي فديتها وتين عمرها 20 سنة مخطوبة مـن راكان الـ******** ويموت عليها وهي بـعد تحبه زواجهم بعد شهر تقريبا وترى لازم تجي مو وتين ؟

وتين هزت راسها وهي تاقف

رويدا : على وين ؟

وتين نزلت دموعها : رايحة ؟

رويدا بخوف : وتين حبيبتي وش فيك ؟ ضايقتك ؟

وتين ودموعها تنزل : لا بـس إذا تزوجت راح أفقدك

رويدا : لا تخافين كـل يوم بجي لبيتكم لين تطرديني

وتين وهي تأخذ شنطتها : يـلا حبي أنـا رايحة

تركي وقف وطلع من الصالة وركض وصعد الدرج

رويـدا : شفيكم ؟ لما شفتوا بعض أنقلبتوا ؟

وتين وهي تمسح دموعها : ما فينا شيء يـلا مع السلامة

رويدا وهي مستغربة : مع السلامة

عـند تركي

دخل غرفته ونزلت دموعه

( أهـ أنخطبت تزوجت راحت راحت وتين أحـبك أحـبك وربي )

فز وكأنه تذكر شيء ومسح دموعه ونزل يركض طلع من البيت

شـاف وتين واقفة تنتظر سواقها

راح لها : وتين

التفتت وتين

تركي : وتين.... أ..أنـ.... أأأ ... أنـا أحـ... أحــبك

وتين أبتسمت بقهر : تركي القلب عـافك

تركي : عافني ؟

وتين : أيه عافك

تركي قرب منها ومسك يدها بقوة وسحبها لسيارته ركبها

وتين حاولت تفتح الباب لقته مقفل التفتت له ودموعها تنزل : أفـتـح أفـتح الباب ما تفهم

تركي طنشها وشغل السيارة ومشى

وتين : وقف وقف يا ******* وقف تركي وقف

تركي مطنشها

فتحت شنطتها وطلعت جوالها

أنتبه تركي لجوالها وأخذهـ

وتين : وقف تركي واللي يعافيك وقف أنـا مخطوبة ما تفهم أتركني كرهتك مـا أحـبك

تركي التفت لها : بـس أنـا أحـبـك

وتين وهي تصرخ : بـس أنـا أكرهك ولا يمكن أحـبـك أكرهك

طنشها تركي ونزل من السيارة
فتح باب وتين ومسك يدها بقوة ودخلها لإستراحة

وتين أنـصدمت أنـه مدخلها لإستراحة وظلت تصرخ

دخل تركي غرفة ودخل وتين معه وقفل عليهم الباب

ترك يد وتين وصرخ ودموعه تنزل : أحــــبك تفهمين وشلون أحـبـك يعني أحبك كلك وتين لا تتزوجين لا تتزوجين أنـا أحبك وراح أتزوجك
وقرب منها


أبتعدت وتين عنه وهو يقرب وهي تبتعد لين ما لصقت بالجدار

وتين بهدوء : تركي أبعد عني

تركي قرب منها وهو مـايقدر يقاوم

وتين صرخت : أبعد تركي أبـعــد

قرب منها
وأختلطوا أنفاسهم وبـاس شفايفها

أبتعدت عنه وتين ودموعها تنزل وصرخت : أكرهك أبعد عني أبعد أكرهك وأكره قربك أبغى أروح للبيت ودني لبيتنا أنـا مخطوبة مـا أحبك أحب راكان أبـعد

ناظرها تركي بألــم وتوجه للباب فتح القفل وفتح الباب وقال بهدوء : أنتظرك بالسيارة > وطلع

وقفت وتين وطلعت من الغرفة ومن الأستراحة كلها

ركبت السيارة ودموعها تنزل وصوت شهقاتها الواضح

وصلها لبيتها وقال : مبروك الخطبة وإن شاء الله أحظر العرس لا تخافين (ومد لها جوالها) خوذي جوالك

أخـذت جوالها ونزلت ودموعها تنزل دخلت البيت وصعدت لغرفتها

انسدحت على السرير ( أهـ يا تركي نسيتك وربي نسيتك لـيش جييت وذكرتني فيك لييش جيت أنـا خنت راكان أنـا أعتبر خنته بـس والله مجبورة وربي )

دق جوال وتين

ردت : الوو

راكان : هلا حبيبتي

وتين ودموعها تجمعت في عيونها : هلا راكان

راكان : أخباركـ حبي ؟

وتين : الحمد لله وأنت ؟

راكان: الحمد لله

وتين : دوم .......راكان

راكان : عيونه

وتين : سامحني

راكان بإستغراب : على أيييش ؟

وتين : طالبة منك السماح مـو لازم تعرف السبب

راكان : أنـا مسامحك مع أني مدري على أيـش ؟

وتين : مشكور

راكان : العفو ... وتين أنـا أحـبـك

وتين أستحت : آحم آحم وأنـا

راكان : أنتي أيـش ؟

وتين وهي مستحية وبـدلع : راااااااااااكاااااااان مـا أبي

راكان : لا لا لازم تقولينها تراني زوجك

وتين : لا أنت خطيبي

راكان : وتونه يـلا عشاني

وتين بنبرة حزن : راكان أنـا مـا أحـبك

راكان أنـصدم : أيييييييش ؟

وتين : والله راكان أنـا مـا أحـبك أنـ.... أنـ... أنــا ..أمـ.. أنـا أمووت فيك



راكان سكت شوي وبعدين بصراخ : أحببببببببببببببببببببك وربي أحـــــبك وتين

وتين بتعب : حبي وربي تعبانة بنام

راكان : روحــي نامـي يا بعدي وعسى التعب اللي فيك فيني

وتين : تسلم يـلا مع السلامة

راكان : بحفظ الله


بــعـــد شهر

الـيوم زواج

راكان ووتين
عبدالله وليان
فيصل وشووق

في قاعة الـزواج

تسلط نور بأول القاعة وأنـفتح بـاب لتظهر مـن خلفه وتين بفستانها الأبيض وجمالها الفاتن

وأنـزفت على أبيات شعر

إهـداء لها مـن راكان

وصلت للكوشة وجلست وجـو الحريم يسلمون عليها


في غرفة العروسة شوق


شوق : بنات ببكي

أميرة : لليش ؟

شوق : خااايفة

أميرة ومشاعل :ههههههههههههههههه

أميرة : والله وصرتي تخافين

مشاعل : أدبك الزواج

شوق : وربي بـموت من الخـوف

دخلت رويـدا : بنات ليان تبكي

أميرة : أحلفي ؟

رويدا : وربي

طلعوا رويدا وأميرة ومشاعل

وراحوا لغرفة ليان

عـنـد الرجال

دخـل تركي وسلم عـلى الرجال

لين وصل لـراكان

تركي : السلام عليكم

راكان وهو عاقد حواجبه : وعليكم السلام

تركي : مبرروك منك المال ومنها العيال

راكان : تسلم

تركي هز راسه وراح جلس جنب وليد

راكان وهو يناظر تركي وهو عـاقد حواجبه ( غريبة وجهه مو غريب علي يا ربي ويين أنـا شايفه

يتبع






   

رد مع اقتباس
قديم 14-09-2012, 04:17 PM   رقم المشاركة : 67
معلومات العضو
لن تجدوا مثلي .!
عضو مشارك
 
إحصائيات العضو








لن تجدوا مثلي .! غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 184
لن تجدوا مثلي .! has a spectacular aura aboutلن تجدوا مثلي .! has a spectacular aura about

 

 

افتراضي إضافة رد: رواية رواية مجبوره فيك وحبيتك

حبايبي ابي تفاعل وابي أسألكم ياحلوين تبون الباقي حق البارت الاخير الحين ولا بكره الساعة 5العصر متى تبغون حددوا وقت واعطوني اياه بسرع ةيا حلوين قبل لا اخرج وبعدين ما ادخل الا نهاية الأسبوع






   

رد مع اقتباس
قديم 17-09-2012, 05:40 PM   رقم المشاركة : 68
معلومات العضو
لن تجدوا مثلي .!
عضو مشارك
 
إحصائيات العضو








لن تجدوا مثلي .! غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 184
لن تجدوا مثلي .! has a spectacular aura aboutلن تجدوا مثلي .! has a spectacular aura about

 

 

افتراضي إضافة رد: رواية رواية مجبوره فيك وحبيتك


البارت 34 والأخـير

الجزء الثاني والأخير

بعنوان :

نهاية أحـزاني
وبداية أفراحي





فـي غرفة ليان

شافوها تبكي

مشاعل : لولو لييش تبكين ؟؟ ترى والله الزواج فله

أميرة : وترى عبد الله مرررة حنون ورومنسي

رويـدا : حبي خـلاص ترى أنتي راح تنزفين بعد شوق

ليان : بنات ما أبغى أتـزوج عبد الله

أميرة وقفت بصدمة : أيـييييييييش ؟

ليان : عبد الله يحب رويـدا ما أبغى أتزوجه مـا أبغى

رويـدا : يحبني ؟ حبيبتي علاقتنا اللي قبل نسيناها عبد الله راح بطريق وأنـا بطريق وأتـوقع أن عبد الله نساني أمـا بنسبة لـي فأنا نسيته مــن زمـان

ليان : مــا أبغى أتزوجه مـا أبغى أتـزوجه ( بصراخ ) مــــــــــــــــــا أبـــــــــــغــــــــــــــى

رويـدا : أنـادي لـك أمـــــك وربي يا ليان أنـي نسيته ونساني

ليان : مـا أبغى مـا أبغى

رويـدا : طيب رايحة أقوله

طلعت رويـدا من الغرفة أخـذت جوالها ودقت على عبد الله : الوو

عبد الله : هــلا رويـدا

رويـدا : عبد الله ليان مـا تبغى تتزوجـك تعال شوف حل معها وربي تعبتني

عبد الله : لييييش ؟ ما تبغاني

رويـدا : تظن أنـك إلى الأن تحبني

عبد الله : أحـبك

رويـدا بهمس : أيـه

عبد الله : طيب أنـا جـاي لها الحين

رويـدا : طــيـب يلا باي

عبد الله : باي

نرجع للقاعة

أنطفئت الأنوار مررة أخـرى وتسلط نور بأول القاعة

وأنـفـتـح الباب وطلع من خلفه

راكان وأبو راكان وأبو وتين

أبتسم راكان وهــو يـشوف حبه تلبس الفستان الأبـيض وواقفة تنتظرهـ

قـرب منها وبـاس جبينها ويدها

وجـلسوا بالكوشه

قرب راكان عـنـد أذن وتين : وتين أحـبك أخيرا راح يجمعنا سقف واحـد

وتين أبتسمت له : وأنـا أحـبك

في غرفة ليان

دخلت رويـدا : أميرة مشاعل تعالوا لغرفة شوق

أميرة ومشاعل : طيب يلا

طلعوا من الغرفة

ودخـل عبد الله وهو يشوف ليان تبكي وهي لابسة فستان زفافها

قـرب منها : ليون حبي

رفعت ليان راسها

جـلس على ركبه : أنـا أحـبك أنتي وأعشقك أنتي وأموت فيك أنتي ومـا فيه ولا بنت في قلبي ألا أنـتـي لا تخلين ظنونك تسيطر عليك

قـرب منها أكـثر وحظنها عـشان يطمنها

أبـعـد عنها عبد الله : هـاهـ الحين تبغيني ولا لا ؟

ليان : أيه أبيك

عبد الله قرب وبـاس خـدها : فديتك يـلا أشوفك في الكوشة

ليان هزت راسها

طلع عبد الله ورجعت الكوفيرة تـعـدل الميك أب لليان

فـي غرفة شوق

أميرة : الحمد لله أنـي مو متـزوجـة

مشاعل : الحمد لله ولا أنـا

أميرة : ميشو كـل القروب تزوجوا ألا أنـا وأنتي عوانس

مشاعل وهي رافعة خشمها ( يعني مغرورة ) : لا حبيبتي أنـا صرت عـانس بإختياري ولا الشباب طابور عند بيتنا

أميرة : يا ربي يا الطابور

مشاعل : أيه حبيبتي

شوق : أقول وش رأيكم تتلايطون

رويـدا دخلت : يلا شوق جـاء دورك طلعت وتين

قربت أميرة لرويدا : بكيتي مو ؟

رويـدا : أيه رايحة أعـدل مكياجي يـلا شوق زفتك

شوق وهي تأقف ومشاعل وتساعدها : يـلا خلصت

رويـدا : طيب يلا أطلعي

بـعد دقايق

تسلط النور بأول القاعة وخرجت شوق وأنزفت على موسيقى كلاسيكية هـادية

ووصلت للكوشة وجوا الحريم وسلموا عليها
وبدوا بالرقص

بعد 15 دقيقية > حاسبتها

تسلط النور بأول القاعة وخرج
فيصل وأبو فيصل وأبو شوق

وصلوا للكوشة قرب فيصل لشوق وباس يدها

وجلسوا على الكوشة

بعد دقايق أستأذنوا وطلعوا لبيتهم

جـاء وقت زفـة ليان

طلعت ليان كـالباقي

وعبد الله كـالباقين

وأستأذنوا وخرجوا لبيوتهم

عـنـد وتين وراكان

راكان : وتين أنـا أحبك

وتين مستحية : وأنـا بعد

قـرب راكان لـوتين وبـاس شفايفها


سمعوا الجرس يرن

راكان أبعد عن وتين : غريبة من الجـاي عندنا الحين

وتين هزت كتفها وهي مستحية
توجه راكان للباب وفتحه

وأول ما فتحه جـاهـ بوكس على وجهه وطاح راكان على الأرض

وقفت وتين بصدمة : تـــركـي

تركي ودموعه تنزل وعيونه حمراء : أحــبــك وربي أحبك لييش تتزوجين مو أنـتي قلتي أنه مو مفرقنا ألا الموت مـو أنـتـي قلتي أنـك راح تتزوجيني وراح نعيش بسعادة ليييييييييييش تركتيني لييييييش ؟

وتين وقفت بصدمة وهي تشوف تركي وشلون منهار وراكان طـايح على الأرض وفمه وخشمه يطلع منهم دم

قربت من تركي وجلست تضرب على صــدرهـ بيدينها : أكـــرهــك ما أحـبك ما أطـيقك أكرهك وأكـره قربك وأكرهـ أسمك وصوتك وكـل شيء فيك ليتني ما عرفتك ولا عرفت ولا رجال ليتني مـت ولا عرفتك أكرهك أكرهك برااااااا أطلع براااااا بـــــــــــــــــــــــراااااااااااااااااااا

مسك يدينها تركي وهو يبكي : أوعــدك أنـك ما تشوفيني ولا تسمعي أخـباري صـدق كرهتيني لكني راح أظل أحبك وأحب أسمك وصوتك وكل شيء فيك أنـا عكسك بـس صدقيني إنك مو شايفتني وتين حاب أقولك أخر كلمة راح تسمعينها مني وتين أنـا أحبك

وأبعد عنها وطلع من الشقة

أمـا وتين قربت من راكان وساعـدته ياقف

راكان بتعب : هـذا حبيبك اللي قبل

وتين : أيه أنـا أسفة بس وربي يا راكان إنك من أول ما خطبتني وأنـا ناسيته وما أحبك ألا أنت ولا أعزك ألا أنت ونسيت تركي وربي وربي أنــي أحــبــك أكـثر شيء

راكان أبتسم وقرب من وتين وبـاس شفايفها ............

وبــاقي الـجـزء مفقود


عـنـد شوق وفيصل

جـلست شوق على السرير بعد ما غيرت فستانها ولبست بجامة

جلس جنبها فيصل : تـدرين أنـي أموت فيك وأموت على التراب اللي تمشين عليه

شوق التفتت له : وانـا أحبك فاصوليا كـذا نفسي أسوي شيء أكـشن يعني مثلا تعال نلعب بالماء

ناظرها فيصل وابتسم وهو يكتم ضحكته : الحين أنتي راح تضلين على هبالك ولا راح تستحين

شوق ناظرته : أقول تـلايط أصلا أحلى شيء بي هبالي وبعدين أنـا جريئة وأنت زوجي لييش أستحي

فيصل : هــذا اللي يعجبني فيك هبالك وجرائتك ( وأبتسم بخبث ) بـس والله تفكريك تفكير أطفال عندك الأكشن أننا نلعب بالمويا أنـا عندي أكشن غير كـذا

شوق بغباء : وشو الأكشن اللي عندك يـمـكن أحلى من أكشني

قرب فيصل لها وبـاس رقبتها وهمس بأذنها : أحـبك شوق

شوق أستحت

وقرب منها أكـثر ووو........

باقي الـجزء مفقود >_<
عـنـد عبد الله وليان

جـلست ليان على كنبة بعد ما غيرت فستانها ولبست فستان إلى تحت الركبة

قرب عبد الله لها وجلس على ركبه : ليان أوعــدك من هـذا الوقت ومن هـذا المكان إني أخليك أسـعـد إنسانة بوجهه الأرض وربي يا ليان إني أمــوت فيك وأن رويـدا نسيتها

ليان ناظرته وبدلع : عبودي

عبد الله مسك قلبه : أهـ جتني سكتة قلبية

ليان بخوف وبرائة : وشو ؟ وش فيك ؟
عبد الله : أبموت حبيبتي دلعتني

ليان ناظرته وأبتسمت بحيوية

عبد الله : أموت فيك

ليان : أعشقك


في قاعــة الـحـفل

لبست أميرة وتحجبت عشان جـاء سواقها : رويـدا يـلا تراني بطلع

رويـدا : طـيب حبيبتي عقبالك تتزوجين

أميرة : ههههههه إن شاء الله يـلا باي ميشو

مشاعل : باي

طلعت أميرة وهي تسولف بالبيبي وفجـأة وهي تمشي
طـراااااااااخ

لمست جبينها وهو يألمها وبعدين رفعت راسها وطلعت عيونها وهـي مو مـصدقة : نــــــــاصر

نـاصر أبتسم : هـلا مرمر

أميرة أبتسمت ياي أشتاقت لـه جـد جـد هـي حبته بـكـل مـا فيه مـا قدرت تقاوم ونزلت دموعها

نـاصر بخوف : وش فيك ؟ أسف ضايقتك

أميرة قربت منه وحظنته : نـاصر ........ أنـ....أأ.أ..أ....أنـ....أنـ...أنـا أأ..حـ..أنـا أحبك

ناصر أبعد أميرة عن حظنه وناظر عيونها : تحبيني ؟

أميرة مسحت دموعها ومشت وتركته وهـي مطنشته ومطنشه مناداته لها

وركبت مع السواق وراحت لبيتهم

عـنـد رويـدا
ركبت السيارة مـع وليد وكـان يـعـم الهـدوء

وصلوا لقصر أبو وليد

دخلوا وصعدوا لجناحهم

فكت رويـدا عبايتها وراحت قـدام المراية

فـكت أساورها وخواتمها وحلقها

قـرب وليد لها وهـي حست بأنفاسه تحرق رقبتها فك سلسالها وهمس : رويـدا ما تبغين أطـفال

ناظرته رويـدا بالمراية : أنـا عقيم

تجمعت الدموع بعيونها وهـي تبغى تحس بأحساس الأمومة

وليد : رويـدا ناظرني

التفتت رويـدا له وهي تمسح الدموع اللي بعيونها

مسسكها وليد مع كتفهـا : رويـدا أنـا أكتشفت إنـي
أحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبـــــ ـــــــــــــــــــــك

ناظرت رويـدا عيونه بصدمة

وليد : تصرفاتي لما كنت أنـا ببريطانيا وانتي بسعودية وأشتياقي لك كـل شيء كـل شيء وضح لي إني أحــبـك من كـل قلبي أتمنى تسامحني على كـل شيء سويته لك رويــدا أنــا أســــــــــــــــف بجد بجد أسف لكن وربي لعوضك وتتعالجين ونـجيب بيبي يناديني ببابا وأنتي ماما وربي لأخليك أسـعد إنسانة بوجه الأرض بـس طبعا هـذا كله مو صـاير ألا بموافقتك رويـدا تبغين تضلين معي ولا لا ؟ وأنـا مستعد أطلقك لو كنتي ما تبغيني

ناظرت رويـدا عيون وليد ورمت كـل ثقلها بحظنه وبكت وطلعت كـل تعب السنين وصارت تناظر شريط حياتها مـن أول ما تزوجت وليد إلى هـذي اللحظة وبكت من قلبها على السنين اللي تعبتها بكت وبكت وبكت

لين مـا أبعدها وليد عن حظنه ومسح دموعها بيدينه وبعدين رجـع وحظنها بقوة وهو يمسح على شعرها



وليد : والله لأعيشك سعيدة وأعـيشك ملكة رويدا انا جد احبك

رويدا : وانا احبك

ابعد عنها وليد وباس شفايفها وووو



مفقود >_<

بعد شهر

لـيان حـامل وسعيدة بقوة مع عبد الله وعبد الله حبها وسعيد معها

راكان ووتين عايشيين حياتهم سعيدين مع بعض

شوق وفيصل عايشيين حياتهم بهبال وفرح

أميرة بعد ما صرحت بحبها تعبانة نفسيتها حـيل

مشاعل عايشة حياتها مـع أمها وأبوها سعيدة

هـتـاف خطبها ولد عمها ووافقت

ريم تـدرس

تركي عـايش حياته بـس بدون زواج ولا يفكر فيه

رويـدا ووليد بعد شهر من العلاج والحب

هــذي النتيجة







في قصر ابو وليد

دخل وليد ورويـدا ووجيهم فيها الفرح

وليد : يـــــــمـــــــــــــــــه يــــــــبـــــــــــــه هــتــاف ريــم

طلعوا من الصالة ريم وهتاف وأم وليد وأبوهـ

ريم : سلامات تصارخ وش تبغى ؟

وليد : يمه يبه هتو ريوم زوجتي حــامل حبيبتي حامل يالبى هي واللي ببطنها

رويـدا ناظرتهم وهي مستحية

ريم وهتاف جوا وحظنوا رويـدا

ريم : مبروك يا قلبي

هتاف : واو فيه حبيب لعمته ثاني

أم وليد : الله يحفظه ويثبته

الكل : آميييييييييين

أبو وليد : الحمد لله الحمد لله

رويـدا : أنـا صاعدة فوق أرتاح

قربت من الدرج ومـا حست ألا هـي مرفوعة عن الأرض

وليد وهو حاملها : أوديــك للي تبغين مرفوعة عن الأرض

رويـدا نزلت عيونها وهي متسحية

حملها وليد ووصلها للسرير

سـدحها وغطاها وأنـسدح جنبها
ونـاموا

في الليل

فـي الصالة

رويـدا وتركي جالسين يتقهوون
رويـدا : تركي وش رأيـك تخطب عـنـدي بنت لك حبوبة بقووة

تركي : مين بنته ؟

رويـدا : أسمها مشاعل الـ************ مررة حبوبة وطيبة مـن قلب

تركي بتفكير : أوكـ خلاص أخطبوهـا

رويـدا بفرح : جــــــد ؟

تركي : أيه خـلاص أنا أبغى أتزوج

رويـدا : وااااااااو الحمد لله وين هتاف ؟

تركي : مع خطيبها

رويدا : وريم؟

تركي : ببيت عمتي

رويـا : طـيـب

رن جوال رويـدا وقفت وأبعدت عن تركي وردت : هلا أميرة

أميرة : رويدا أنـا مبسووطة مموووووت

رويـدا : لييش ؟

أميرة : خطبني نـاصر

رويـدا : حلفي ؟

أميرة : وربي مبسوطة يا رويدا مبسوطة

رويـدا : الله يتمم بينك بخير وإن شاء الله دوم الوناسة

أميرة : باي بسوي حفلة

رويـدا : ههههه باي

سكرت رويدا وناظرت الجوال : وربي إنها هبلة ههههههه
بعد ثلاث سنوات

عند وتين وراكان

وتين وهي لابسة فستان إلى تحت الركبة : يـلا ركوني نطلع

راكان وهو يعدل شماغه : يـلا حبي بـس وين رويـدا ( بنت راكان ووتين سموها رويـدا )ومؤيد

دخلوا رويـدا و مؤيد

رويـدا : ماما حلو شعري أنـا دينته ( زينته )

وتين : يجنن يـلا ماما عشان نروح لخالة رويـدا

مؤيد توأم رويـدا : يعني اشوف أمـل وندود ( نجود )

وتين : أيه يـلا ماما نروح

وطلعوا

عائلة وتين وراكان البسيطة
رويدا ومؤيد العمر ( 3 )

عند أميرة ونـاصر

أمـيرة : أبغى ألعب هـذي المرحلة يعني أبغى

نـاصر : لا لا أنـا بلعب هـذي المرحلة أنـتـي تو لعبتي المرحلة الأولى

أميرة : أففففففف منك أقول أتجهز للعزومة أحـسن > ودخلت غرفتها تتجهز

ناصر : يلا عزوز تعال شجعني

عبد العزيز ولد نـاصر وأميرة : بـس بابا أنـا أبغى ألعب

نـاصر : أجل تـلايط ألبس عشان عزومة خاله رويـدا أحسن لك

عزوز يقلد أمه : أففففففف منك أقوم أتجهز للعزومة أحسن >> ودخل غرفة أمـه عشان يلبس

نـاصر لعب شوي بعدين : أففففففف مني أقوم أتجهز للعزومة أحـسن > وقام دخل غرفته

عائلة نـاصر وأميرة

عبد العزيز العمر (2 )

عند عبد الله وليان

عبد الله : لولو حبي يـلا تراني أنتظرك بالسيارة

ليان : أوك حبيبي

كادي : ماما بنروح لخاله رويـدا

ليان : أيه ماما يـلا ننزل عشان بابا ينتظرنا

كـادي : يلا

عائلة ليان وعبد الله البسيطة

كـادي (2)

عائلة تركي ومشاعل

دخلت مشاعل الغرفة هـي وبنتها سارة > سوسو يالبى أنتي أكـيـد عرفتي أنـك المقصودة (

سارة : بابا هلو لبسي ؟

تركي : يجنن يا روح بابا

سارة : عارفة

تركي : يالبى غرور بنتي اللي أخـذته من أمها

مشاعل : أيه حبيبي بنتي لازم تطلع نفسي

تركي : يالبى أنتوا يـلا ننزل

مشاعل وهي تحمل بنتها : يـلا

عائلة مشاعل وتركي البسيطة
سـارة ( 2 ) سنتين

هتاف وزوجها خالد

هتاف : يلا حبيبي خلودي بسرعة

خالد : يـلا حبيبتي جـاي

هتاف وهي حامله بسام : يـلا

عائلة هتاف وخالد البسيطة

بـسـام العمر ( 9 شهور ) وهتاف حامل الحين

ريم وخطيبها سليمان

مكالمة بالجوال

ريم : أيه حبيبي العزومة ببيت أخوي وليد وحبيت أستأذن منك

سليمان : لا عادي حبي روحي وأنبسطي

ريم : مشكور حـبـي يـلا باي

سليمان : باي

وقامت تتجهز

بـعـد نـصف ساعة

أجتمعوا كـل الأبطال في صالة ببيت وليد ورويـدا

رويـدا : أحـسن بنات بناتي أمولة قلبي ونجود حياتي

مشاعل : لا والله أحـسن بنت بنتي سارة فديتها

وتين : لا والله رويـدا وهـذا وأنـا مسمية بنتي بأسمك

رويـدا : خــلاص أحـلى بنات بناتي ورويـدا بنت وتين

نـاصر : أحـسن ولد ولدي

راكان : أقول تلايط أحلى ولد ولدي فديته مؤيد

خـالد : لا ولدي بسومي أحسسن واحد

ريم: لا خطيبي أحـسن واحد

كـادي : حـلااااااااااااااااااااااص

سكتوا كلهم وناظروها

كـادي وهي ترمش كـثير : أنـا أحلى وحدددة

الكل : أوووووووووووووووووووووهـ

في الليل بعد مـا راحوا المعازيم

عائلة رويـدا ووليد
أمـل ( 2 ) سنوات

نجود ( 6 ) سنوات

في غرفة نوم رويـدا ووليد

رويدا : أخيرا نامت نجود

وليد : فضى لنا الجو

رويـدا وهي مستحية وبهمس : أيـــــه

وليد قرب منها : رويـدا كل لحظة تمر علي وأنـا مبسوط معك أعـض أصابع الندم على كل لحظة ما أسعدك وعلى كل لحظة كنت فيها مع لمار

رويـدا أبتسمت بحيوية
وليد : أحبك رودي

رويـدا : دودي

وليد : أمري حياتي

قربت منه رويـدا وحوطت رقبته بيدينها : أنـا مجبورة فيك وحبيتك


الــــــــــــــنــــــــــــــهايــــــــــــــــ ـــــة







   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتديات بنات
الترحيب و الاجتماعيات - دردشة - فضفضة و تجارب - المنتدى الاسلامي - اناقة و موضة - ميك اب و تسريحات - العناية بالشعر - العناية بالبشرة - تزيين العروسة - منتدى الرشاقة - صحة المرأة - قصص وروايات - مسنجر وتوبيكات - كمبيوتر وانترنت - الاعشاب و الطب البديل - الطبخ - وصفات الطبخ - وصفات الحلويات - جاليري الفنون - الاسره - التدبير المنزلي - الاعمال اليدوية - قسم الديكور - صور و اخبار و طرائف - المنتدى الادبي - العاب و مسابقات - المكتبة
سيدات طبخ قمصان فساتين منتدى بنات تسريحات حلويات العناية بالبشرة المراة اسماء بنات العاب بنات كروشيه العاب موقع بنات ستائر قصات شعر 2009 مطابخ الموضة اعمال يدوية الديكور رجيم مطبخ العائلة العاب فلاش صور منتدي منتديات بنات انتريهات صور اطفال ملابس طرائف ميك اب bnaat مفارش الحياة الزوجية لفات طرح محجبات مطبخ منال لانجيري مسكات وصفات اكلات حواء خلفيات ورسائل للجوال حل مشاكل الكمبيوتر والانترنت صور مسنجر

الساعة الآن 01:31 PM.


privacy-policy

Powered by vBulletin Version 4.2.0
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd .