علاج للطفش طريقة تحميل صور شرح حذف الكوكيز اسباب ظهور تحذير بالمنتدى

تنبيه هـآم : يمنع وضع الصور آلنسائيه و الآغـآني في المنتدى

:bnaatcom0153:

 
 
العودة   منتديات بنات > مجالس خاصة بالبنات > التغذية والرجيم والصحه
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 08-04-2007, 03:23 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
« عـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© »
 
إحصائيات العضو








عـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 1176
عـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud of

 

 

افتراضي موسوعة فوائد الغذاء ..

فوائد الموز..

محتويات الموز:
- 70% من وزنه ماء .- 25% من وزنه نشاء .
- املاح معدنية : حديد و كالسيوم و بوتاسيوم .
- فيتامين سي و فيتامين ب2 .

فوائد الموز:
- أن تناول الموز بشكل منتظم يمنع الإصابة بالجلطات الدماغية.وعزت الدراسة نجاح الموز في منع الإصابة بالجلطات الدماغية إلى احتوائه على معدني الكالسيوم والبوتاسيوم المنشطين للدماغ والمانعين لارتفاع الضغط الدموي واللذين يحتاج الجسم إلى 2.4 جرامات يوميا من كل منهما لسد حاجاته وإتمام التفاعلات الكيماوية لبقائه بصحة جيدة .
- غني بالألياف التي تحمي الجسم من الإصابة بالأورام السرطانية .
- يحمي الجسم من فقر الدم .
- قشر الموز يحتوي على مادة اليسراتونين و هي مادة تعتبر من مكونات الدماغ و تساعد على تهدئة الأعصاب والشعور بالارتياح .
- استطاع العلماء في جامعة كورنيل في نيويورك إنتاج نوع جديد من الموز مهندس وراثيا ، وهذا الموز على أضداد خاصة لمكافحة مجموعة من الأمراض السارية مثل التهاب الكبد الوبائي بالفيروس "بي" وقد استطاع الباحثون إثبات نجاح الموز الجديد من خلال التجارب المخبرية

ملخص الفوائد:
1. مفيد للإضطرابات النفسيه: فهو مضاد للإكتئاب, و يهدئ الأعصاب, و يحافظ على المزاج
2. مفيد لمرضئ السكر: فهو يحافظ على مستوى السكر في الدم و بالتالي يحافظ على مزاج الإنسان
3 . مفيد لمرضى ضعف الدم: فهو مقوي للدم
4. مفيد لمرضى ضغط الدم: فهو يقلل مخاطر ضغط الدم
5. مفيد للألام البطن: فهو غني بالألياف
6. أفضل غذاء للذي يبحثون عن الرجيم: فهو أفضل غذاء لسد حدة الجوع بسرعه
7. مفيد لمدمني التدخين: فهو يساعد المدمنين عن التوقف عن التدخين
8. مفيد لعلاج بعض الأمراض الجلديه: فهو يساعد في علاج الثالول عند وضع القشره على الموضع
9. مفيد للوقايه من لدغ البعوض: فعند مسح القشره على الجلد فإنه يبعد البعوض عن الإنسان


( الثوم طبيب الفقراء )

فهو مقو للمناعة ومقاوم للأمراض
إن قوة رائحته النفاذة لا تمنع الثوم من أن يكون علاجاً فعالاً ضد الكثير من الأمراض ، وإذا كانت رائحته لا تعجب الكثيرين فإن قدماء المصريين اعتبروها (سر قوة العلاج الساحرة له ) .
فالأبحاث والتجارب التحليلية تشير إلى احتواء الثوم الطازج على الحامض الأميني (ألين) الذي يتفاعل مع إنزيم (أليناز) والأخير يحول (ألين) إلى (أليسين) العامل القوي ضد البكتيريا ، وينقسم إلى مكونات علاجية عديدة مضادة للفطريات والتجلط الدموي تقف في طريق الجلطة وتكتل الدم لجعل رقائق الدم أقل لزوجة .
والثوم يساعد أيضاً في تقليل ضغط الدم ، كما يستخدم في علاج أمراض الشريان التاجي واضطرابات القلب ، كما أظهرت التجارب التي أجريت على الأرانب تقليل زيت الثوم من البروتين الدهني المنخفض الكثافة ( إل.دي.إل ) في الدم أو الكوليسترول الضار بالصحة الملتصق بجدار الشريان التاجي ، وفي دراسات تحليلية أعطي الثوم لبعض مرضي القلب وعمل عليهم متابعة بمقدار عشر فحوصات في اليوم وذلك لمدة شهر وكانت النتيجة زيادة المواد المضادة للتكتل في الدم بشكل مستمر مع الثوم .
أما عصير الثوم فيوقف نمو البكتيريا الضارة والتخمر والفطريات ، كما يعتقد أن للثوم تأثيراً فعالاً في التئام الجروح وفي أثناء الحربين العالميتين جري بالفعل استخدام كميات هائلة منه كبديل للأدوية التي أثرت أجواء الحرب على وصولها للمصابين .
ويمتاز الثوم كذلك بعلاج الاضطرابات المعوية كالإسهال المزمن والدوسنتاريا الأميبية ، كما يحسن من خواص البكتيريا الموجودة في الطبيعة في الأمعاء المساعدة على هضم الطعام ، وهذا يعني غناؤه بالكربوهيدرات واحتواءه على بعض البروتينات والألياف والقليل جداً من الدهون ، إضافة إلى قدر كاف من الفيتامينات الصحية والأملاح المعدنية خصوصاً الفيتامين ( سي ) والحديد والبوتاسيوم ، كما يعد من أفضل مصادر اللجرمانيوم العنصر الفلزي النادر والمعدني الذي يساعد على تقويه جهاز المناعة في الجسم ، وكذلك السلينيوم وهو شكل عنصري آخر له خواص مقاومة للأكسدة هي خواص فيتامين ( إي ) نفسها .
وبالطبع له موانع استعمال ، فهو ممنوع عن من يعانون مشكلات معدية وهضمية نظراً لأنه سريع الهضم ويهيج المعدة وجهاز البول ، كما يمنع عن الحوامل والمرضعات لأن رائحة الثوم تنتقل إلى حليب الأم وتختلط به فيكرهه الطفل ويمتنع عن تناوله .


ألبسكم الله لباس الصحة والعافية







التوقيع

آستغفر آلله الذي لآآله الا هو الحي القيوم وآتوب اليهـ

   

رد مع اقتباس
قديم 08-04-2007, 03:28 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
« عـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© »
 
إحصائيات العضو








عـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 1176
عـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud of

 

 

افتراضي رد : موسوعة فوائد الغذاء ..

الزنجبيل..
طبيعة الزنجبيل الطبية


أمراض يعالجها الزنجبيل



• لتقوية الذاكرة وللحفظ وعدم النسيان:

يؤخذ من الزنجبيل المطحون قدر 55 جرام، ومن اللبان الدكر (الكندر) 50 جرام، ومن الحبة السوداء50 جرام تخلط معا وتعجن في كيلو عسل نحل وتؤخذ منه ملعقة صغيرة على الريق يوميا مع صنوبر وزبيب.


• لعلاج الصداع والشقيقة:

يعجن الزنجبيل المطحون قدر ملعقة صغيرة في فنجان زيت زيتون ويدلك منه مكان الألم مع شرب مغلي الزنجبيل مع النعناع، وحبة البركة من كل ملعقة صغيرة كالشاي.

.لتقوية النظر:

يشرب عصيرجزر عليه ربع ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون غسل العينين بمغلي الشمر صباحا.




.لعلاج بحة الصوت وصعوبة التكلم:

تدهن الحنجرة بمعجون الزنجبيل والنعناع وزيت الزيتون بنسبة 1:1: 3 مع شرب مغلي الينسون محلى بسكر نبات أو مص سكر نبات.


. لتطهير الحنجرة والقصبة الهوائية:

نفس الطريقة السابقة مع مضغ البقدونس وشرب نقيع اللبان الدكر والعسل.

.للتوتر العصبي:

ينقع زهر الخزامى قدر ملعقة صغيرة في نصف كوب ماء مات المساء للصباح، ثم يصفى ويحلى بعسل نحل ويضاف إليه ربع ملعقة منا زنجبيل مطحون ويشرب عند اللزوم.

.للأرق والقلق:

يضرب كوب حليب ساخن عليه ربع ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون مع دهن الجسم بزيت زيتون ولا تنسى قراءة القران وذكر الله:{...ألا بذكر الله تطمئن القلوب}.

.للتبلد الذهني:

يشرب كوب حليب مغلي فيه ربع ملعقة زنجبيل مطحون ويؤكل بعده زبيب مع حب الصنوبر بما تيسر.



• مفرح ومنعش:

يشرب مغلي الزنجبيل مع الحبة السوداء والنعناع قدر كوب كل استنشاق أزيج الياسمين أو الريحان وهو غض.


• للصداع:

يضرب الزنجبيل قدر ربع ملعقة صغيرة مع نصف معلقة من طحين حبة البركة بعد غليهما جيدا في قدر نصف كوب ماء، ثم يحلى بسكر مع دهن مكان الصداع بزيت الزنجبيل .

• للشقيقة:

يعجن من الزنجبيل المطحون قدر ملعقة صغيرة مع رماد فحم قدر فنجان ويضمد بذلك مكان الألم مع شرب الزنجبيل مع النعناع كالشاي.

• لعلاج الكحة وطرد البلغم:.

يؤخذ من زنجبيل مطحون قدر 50 جرام، ومن اللبان الدكر المطحون 50 جرام، ويعجنان في عسل قصب قدر 500 جرام، وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد كل أكل.

• لتطهير المعدة وتقويتها:

يؤخذ من زنجبيل مطحون 25 جرام، ومن كراوية مطحونة 25 جرام،ومن الزعتر المطحون 25 جرام، ومن النعناع المطحون 25 جرام، وفى كيلو عسل نحل تعجن وتؤخذ ملعقة صغيرة من ذلك قبل الأكل.

• للقولون العصبي:

يمزج زنجبيل مطحون قدر 50 جرام مع كمون مطحون 50 جرام على نصف كوب ماء عليه ملعقة صغيرة من الخل ويشرب ذلك عند الشعور بالألم.

• ملين لعلاج الإمساك:

على كوب حليب بارد يضاف ربع ملعقة صغيرة من ويشرب عند الشعور بالإمساك.

• لتدفئة الجسم ومقاومة أمراض الشتاء:

يشرب الزنجبيل على الحليب أو يشرب مع القرفة مع قليل السمسم محلى بسكر أو عسل.

• للزكام:

يشرب الزنجبيل بعد غليه وتحليته بسكر مع تقطير زيت حبة البركة في الأنف والحلق مع استنشاق عصير الليمون.

• للنزلة الشعبية:

يشرب الزنجبيل محلى بعسل نحل مع مضغ نصف ملعقة صغيرة من حبة البركة صباحا ومساء

. لضيق النفس والربو:

يمضغ لبان دكر وتبلع عصارته، ثم يشرب مغلي الزنجبيل مع الحلبة الحصى وذلك صباحا ومساء.

• لتفتيح سدد الكلى والكبد:

يصنع هذا المركب من زنجبيل مطحون قدر 25 جرام ورق الغار (اللاور) 35 جرام ويطحن، ومن حبة البركة 50جرام وتطحن، وفي كيلو عسل نحل يطبخ ذلك وتؤخذ من ذلك ملعقة صغيرة بعد كل أكل.

• لمنع العطش وإصلاح الخلطى (الأفرجة):

يؤكل الزنجبيل مطبوخا مع السمك كبهار له مع الكمون ويشرب كشراب الورد مثلجا وذلك بنقع قليل من الزنجبيل في ماء ويحلى بسكر.

• لضعف الكبد وكسله:

يمزج الزنجبيل مطحون في عسل قصب مع طحينة ويؤكل على الفطار والعشاء يوميا مع وضع لبخة على الجنب الأيمن من مخروط النعناع الأخضر من المساء للصباح.

• للسعة الحشرات:

تؤخذ ملعقة صغيرة من الزنجبيل المطحون وتمضغ حتى تصير عجينة توضع بعد ذلك على مكان اللسعة.

• لتصلب المفاصل والفقرات:

يؤخذ الزنجبيل مطحون قدر فنجان، ومن الأشق (صمغ الكلخ- صمغ الطرثوت- لزاق الذهب) قدر فنجان ويعجنان سويا ويضمد بها على مكان التصلب من المساء للصباح.

• لظلمة البصر والغشاوة:

يؤخذ كبد ماعز فور ذبحه ويوضع عليها زنجبيل مطحون ويترك لمدة ربع ساعة، ثم يكشط ويجفف الزنجبيل حتى يجف تماما ويكحل منه للعين يوميا حتى يتم الشفاء بإذن الله تعالى.

• لتقوية القلب وتنشيط الدورة الدموية وإذابة الكوليسترول:

تؤخذ من الزنجبيل المطحون 25 جرام، ومن حب الرشاد 25 ص ومن الينسون 25 جرام، ومن حبة البركة 25 جرام يطحن الجميع ويعجن في عسل نحل قدر نصف كيلو وتؤخذ ملعقة بعد كل أكل.

•لتقوية العضلات والأعصاب:

يصنع مركب من الأعشاب الآتية وهي مطحونة: زنجبيل- دارا صيني- رواند- شمر- بهمن- نعناع- بذر كرفس من كل 10 جرام، يعجن كل ذلك مجموعا في عسل منزوع الرغوة قدر كيلو وتطبخ حتى تصبح كالمربى، وتعبأ في برطمان زجاج وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد كل أكل.

• لعلاج التوتر العصبي:

يؤخذ طشت مملوء بالماء الفاتر تلقى فيه ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون مع فنجان ماء الزهر أو ماء ورد وتقلب ذلك جيدا، ثم رجليك حتى ثلث الساق وتستلق على ظهرك وأنت مسترخي الجسم واشغل لسانك بذكر الله وسترى عجبا من الهدوء والراحة التامة بإذن الله.

• لعلاج الإرهاق:

تشرب كوب من زنجبيل مغلي كالشاي (قدر نصف ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون على كوب ماء ساخن محلى بعسل نحل أو سكر ثم تدلك كل الجسم بزيت زيتون ممزوج بقدره حجما من خل مع رج الزجاجة جيدا قبل الاستعمال.


• لعلاج صفرة الوجه:

تؤخذ ملعقة صغيرة من الزنجبيل وتغلى في حليب، ثم تحلى بعسل نحل وتشرب صباحا ومساء مع دهن الوجه بزيت زيتون قبل النوم.

• مقوى للقلب:

يصنع معجون يتكون من عسل نحل قدر كيلو يطبخ فيه زنجبيل مطحون قدر 50جرام مع قرنفل قدر 25جرام، ونعناع مطحون

25جرام، ومن البهمن المطحون 10 جرام ويقلب جيدا حتى يعقد كالحلوى، ويعبأ في برطمان، وتؤخذ منه ملعقة بعد كل وجبة طعام مع مراعاة تجنب الشحوم والمجهود الشاق والعصبية.


• للإنفلونزا:

يشرب كوب حليب عليه نصف ملعقة زنجبيل مطحون محلى بعسل نحل صباحا ومساء مع تقطير زيت حبة البركة (كسعوط) في الأنف.

• لنزلات البرد:

يشرب عصير برتقال عليه ربع ملعقة من زنجبيل مطحون مع تدليك الصدر والظهر قبل النوم بزيت حبة البركة.

• للروماتيزم:

دهنا وشرابا معجون الزنجبيل بعسل النحل بنسبة 1: 3 وذلك قبل النوم مع شرب مغلي الشمر كالشاي.

• لعرق النساء:

يشرب مغلي الزنجبيل يوميا قدر كوب يضاف إليه 7 قطرات حبة البركة مع تدليك الكعب بقوة بكريم الزنجبيل وزيت الزيتون قبل النوم.


• لعلاج الضغط:

لضبط الضغط انخفاضا أو ارتفاعا يشرب الزنجبيل مغليا محلى بعسل نحل صباحا بعد الفطار، وفي المساء يبلع فص ثوم مقطع بكوب حليب.

• لتفتيح سدد الدماغ وتنقية المخ:

يمضغ اللبان الدكر والمستكى مع الزنجبيل صباحا ومساء يوميا تقطير زيت المر (مر مع زيت زيتون ممزوجا ومصفى) سعوطا في الأنف قطرة في كل فتحة مرة فقط يوميا.

• لتوسيع الأوعية الدموية:

تصنع مربى الزنجبيل مع بذر الخردل من كل 25 جرام مطحونا في نصف كيلو عسل نحل وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد العشاء يوميا مع دهن الجسم بزيت زيتون.

• للمغص الناتج عن الإسهال:

تؤخذ نصف ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون وتمزج في كوب مغلي حبة البركة، ثم تصفى وتحلى وتشرب.

• لفتح شهية الطعام:

قبل الطعام بربع ساعة امزج نصف ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون في كوب ماء واشرب منه ما تيسر قدر نفسك بدون سكر.

• لعلاج عسر الهضم:

تصنع مربى زنجبيل بالنعناع وذلك بطبخ نصف كيلو عسل ونزع رغوته، ثم إضافة 50 جرام زنجبيل و 25 جرام نعناع مطحون، وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد كل أكل.


• للسموم:

تمضغ ليمونة بنزهير وتبلع بقشرها ويشرب بعدها زنجبيل مضروب في عسل نحل في ماء مثلج قدر كوب وذلك صباحا ومساء مع بلع فص ثوم مقطع قبل النوم بكوب حليب.







   

رد مع اقتباس
قديم 08-04-2007, 03:31 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
« عـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© »
 
إحصائيات العضو








عـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 1176
عـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud of

 

 

افتراضي رد : موسوعة فوائد الغذاء ..

الشاي الأخضر..

أثبتت أبحاث أجراها علماء المركز القومي للبحوث أن الشاي الأخضر مضاد للأكسدة،

ويحمي الجسم من الأورام السرطانية، وأن تناول ما يعادل 3 أكواب من منقوع هذا

الشاي في ماء ساخن دون غليه، يمنع اختراق السموم الملوثة لخلايا الجسم، ويقوي

الجهاز المناعي.

وصرح الدكتور مسعد عطية عبدالوهاب أستاذ السموم المساعد بالمركز لصحيفة

لأهرام المصرية، بأنه تم استخلاص مركبات فعالة من الشاي الأخضر يطلق عليها

المركبات الفينولية، وقد أثبتت تأثيرها الفعال في حماية جسم الإنسان من أخطار

المبيدات التي يتعرض لها من خلال تناول الأغذية الملوثة بها، ووقف نشاط الأيونات

النشيطة المسماة بالشوارد الحرة، والتي تلعب الدور الأساسي في حدوث خلل بخلايا

الجسم، ومن ثم تقلل فرص الإصابة بمرض السرطان.

وضمن القائمة الطويلة لفوائد الشاي الأخضر العلاجية، خرج الباحثون بدراسة جديدة

أيضا تؤكد ان تناول فنجان من هذا الشاي الأخضر يحمي اللثة والأسنان ويقاوم

البكتيريا الضارة التي تسبب رائحة النفس الكريهة.

وأوضح الباحثون أن طبقة البليك التي تنجم عن المخلفات البكتيرية المتفاعلة في الفم

تفتك بالأسنان وتعرضها للتلف و التسوس … ولكن الشاي الأخضر يجعل الفم بيئة

غير ملائمة لنمو وتكاثر هذه البكتيريا لاحتوائه على نسبة عالية من معدن الفلورين

المفيد للأسنان من حيث تقوية بنائها فتصبح أكثر مقاومة للأحماض التي تهددها.

وقد اتضح من الأبحاث و الدراسات ان كل فنجان من الشاي الأخضر يحتوي على 9

ميللجرام من الفلورين الذي يحتاج منه الجسم البالغ يوميا من 5 الى 4 ميلليجرامات

ليوفر الحماية اللازمة للأسنان.

واثبتت التجارب المخبرية أيضا ان مركبات بوليفينول الموجودة في الشاي الأخضر

توقف نمو وتكاثر بكتيريا الفم المسببة للتسوس وتقلل احتمالات حدوث تجاويف

الأسنان او تكون طبقة البليك، اذ يحتوي كل فنجان منه على 50 الى 100 ميللجارام

من هذه المادة وهي الكمية المناسبة لحماية الأسنان من التلف.

وللتغلب على آلام الضروس، يرى الباحثون ان مضغ مجموعة من أوراق الشاي

الأخضر على الضروس المؤلمة يكفي لتخفيف الألم اذا قدم مبكرا قبل تفاقم الالتهاب،

مشيرين الى ان عمل غرغرة للنفس التي تنتج عن اختلاط البكتيريا مع بقايا الغذاء

المتراكم.

وأفاد الخبراء في الدراسة التي نشرتها مجلة الصحة الأميركية ان احتواء الشاي

الأخضر على مضادات قوية للأكسدة يساعد في تقليل معدلات الكوليسترول في الدم

وتنشيط الجهاز الهضمي وتخفيف الوزن، اضافة الى الوقاية من الأمراض الخبيثة

والشيخوخة المبكرة.

وكانت دراسة نشرت حديثا قد أظهرت ان الشاي الأخضر يحمي من مضاعفات العلاج

الضوئي لدى مصابي الصدفية فضلا عن دوره في الوقاية من سرطان البروستات الذي

يصيب الرجال.

وفي دراسة أخرى عن الشاي الأخضر ،أكدت إحدى الدراسات الحديثة على قدرة الشاي

الأخضر على قتل الخلايا السرطانية الموجودة في الفم.

ومن جهتها أشارت الدراسة التي نشرتها صحيفة "لو جورنال سانتيه" الفرنسية إلى

أن انخفاض معدل الإصابة بسرطان الفم في الصين يعود إلى الاستهلاك الكبير للشاي

الأخضر.

هذا وقد أوصت الدراسة بتناول من أربعة إلى ستة أكواب من الشاي يومياً، وجدير

بالذكر أن الشاي الأخضر يفيد أيضا في الوقاية من الإصابة بسرطان الحلق والبروستاتا.

أما بخصوص الشاي الأسود فهو أيضا له فوائد حيث أكدت أحدث دراسة أجراها

باحثون في جامعة بوسطن الأميركية في ماساشوسيتس أن تناول الشاي الأسود يقي

من أمراض القلب، لأنه يحسن وظائف جدران الشرايين الدموية.

ويعرف عن الشاي أنه يحتوي على مواد مضادة للأكسدة تعمل على منع الكوليسترول

من إصابة الشرايين بالأضرار. لكن البحث الجديد أكد أن هذه الميزة ليست الميزة

الوحيدة للشاي، فهو يحسن أيضا وظائف الجدران الداخلية (بطانة) الشرايين، عندما

يتناول الفرد أربعة أكواب منه يوميا.

وأجرى الباحثون دراستهم المقارنة هذه على مجموعتين من المتطوعين المصابين

بأمراض في الشرايين، تناول أفراد المجموعة الأولى الشاي، والثانية الماء.

وكانت دراسات سابقة قد أكدت على فوائد الشاي المتعلقة بأمراض العظام أيضا إذ

أثبتت الدراسات أن تناول الشاي يقي من هشاشة العظام.

وأن تناول كميات من الشاي يعطي الجسم قدرة وحيوية خاصة في فصل الصيف على

عكس الاعتقاد المتعارف عليه بين الناس

المصدر : المركز القومي للبحوث _ مصر
__________________



الجزر

الجزر مصدر عنيّ للكاروتين الضروري للنظر، كما أنه يحتوي أيضاً على عدد كبير من الفيتامينات.
يقال أن الشرق الأوسط وآسيا الوسطى هما موطنا الجزر. وقد انتشر منهما إلى جميع أنحاء العالم.
وقد استخدم الجزر أولاً كعلاجٍ عشبيٍ أكثر منه أحد الخضروات. وكانت جذوره هزيلة، ثمره قاس، ولونه إمّا أحمر أو ليلكي. وقد تطور الجزر مع مرور الزمن، فأصبح من أكثر أنواع الخضروات البصلية المعروفة لنا والتي تستخدم عموماً في الحمية، وتؤكل نيئة كوجبة خفيفة، أو يؤخذ عصيرها، أو تطبخ حيث تدخل في الكثير من وصفات الطعام.

فوائد الجزر

طعم الجزر حلو، ودافئ، ممتع، منبه لحرقان المعدة، مـُدرّ للبول، يسبب الإمساك، يساعد في التخلص من بعض ديدان المعدة والمغص، وكذلك السعال ونزلات البرد.


ويشكل الجزر مصدراً غنياً للكاروتين الضروري للنظر كما يفيد في إعادة بناء البروتوبلازما في الجسم. ويتحول الكاروتين بواسطة الكبد إلى فيتامين" أ " حيث يخزن هناك. ويحتوي الجزر على كميات كبيرة من الكالسيوم السهل الهضم، والفيتامين " آي" ، والفيتامين " سي" والفيتامين " دي" .


حين يؤكل الجزر ويمضغ فإنه ينظف ويقوي الأسنان. وقطع الجزر مع قليل من الملح لها تأثير نافع على مرض الأكزيما. ويحتوي الجزر على هرمون نافع جداً في علاج أعراض السكري.

لقد جرت إختبارات كثيرة لتحديد فوائد الجزر. وقد دلت النتائج أن الجزر له خواص المضادات الحيوية، فهو يدمر البكتيريا التي تزهر في الأمعاء. كما يساعد عصير الجزر في التخلص من الإلتهابات المعوية. بل أنه يساعد في شفاء قرحة المعدة. بالإضافة إلى أنه مدر للبول، فإنه يمكن إستخدامه طعاماً ودواءً في علاج إلتهابات الكلى.


أما عصير الجزر، فيطرد الحامض البولي من الدم، ولذا فهو يساعد مرضى النقرص. كذلك فهو علاج لأوجاع حصى المرارة وأمراض الكبد، والسل. وقد ظهرت حالات عديدة ثبت أن إمتصاص كميات من عصير الجزر، تساعد أحياناً في مقاومة أو معالجة السرطان وذلك لأنه يحتوي على نسبة عالية جداً من فيتامين" آي"

المصدر : مجلة الفاتح







   

رد مع اقتباس
قديم 08-04-2007, 03:33 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
« عـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© »
 
إحصائيات العضو








عـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 1176
عـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud of

 

 

افتراضي رد : موسوعة فوائد الغذاء ..

الخس

الخس مسكن للآلام ومهدئ للأعصاب ومنقي للدم


الخس Lettuce نبات عشبي وأصله نبات بري قديم جدا يسمى بالفرعونية «أبو» وقد عثر العلماء على بذوره في بعض المقابر المصرية القديمة ويوجد منه أنواع مثل الأفرنجي والخس الضارب إلى الحمرة والخس الدهني.
ينمو الخس في فصل الربيع وتستعمل أوراقه كمادة أساسية في السلطات يعرف الخس علميا باسم Sativa Lactuca من الفصيلة المركبة، الموطن الأصلي للخس غرب آسيا وجنوب اوروبا محتويات الخس الكيميائية: يحتوي الخس على مواد دهنية ومواد بروتونية ومواد معدنية من أهمها الحديد والفسفور والكالسيوم والنحاس واليود والكلور والزرنيخ واللويكت والتوتيا والكاروتين والمغنسيوم والكوبلت.
كما يحتوي على فيتامينات مثل فيتامين أ،ب،ج كما أن زيته المعروف بزيت الخس الحلو غني جدا بفيتامين ه المعروف بفائدته في التناسل وعلاج العقم.
كما يحتوي على مادة اللاكتوكاريون المهدئة للأعصاب.
ماذا قال الأقدمون عن الخس؟ لقد وجدت بذور الخس في آِثار فرعونية، ووجدت له نقوش كثيرة منها نقش صورة اله الخصب والتناسل المشهور في الأقصر وقد تكدست تحت رجليه أكوام من الخس، كما وجدت عدة نقوش مختلفة لثماره على جدران المقابر الفرعونية وقد ورد ذكر الخس في بردية ايبرز الطبية في ثلاث عشرة وصفة علاجية لعلاج وجع الجنب وقتل الدود والنزلات الحادة والتخمة، كما صنع المصريون القدامى مسكنا موضعيا لالتهاب الاصبع وجاء في بردية هيرست كوصفة موضعية لتسكين آلام الحروق وكمنبه للقدرة الجنسية والارتفاع بمستوى الخصوبة، واتضح علميا ان الخس يحتوي فعلا على كميات من فيتامين ه الخاص بعملية الاخصاب.
لقد عرف الفرس الخس قبل ميلاد المسيح بثلاثمائة سنة وزرع الاغريق منه ثلاثة أصناف وكان الرومان يكثرون من أكله في ولائمهم الضخمة ليساعدهم على الهضم.
وقد قيل إن الامبراطور الروماني «أوغست» شفي من مرض الكبد بعصير الخس ويروى أن الطبيب ديكوريدس في القرن الأول قبل الميلاد كان يداوم على أكل الخس لتهدئة الأعصاب والعضلات.
وقد قال الرازي عن الخس «الخس يقطع العطش ويصلح الكبد ويمنع القيء».
وقال ابن سينا: «الخس سريع الهضم اذا استعمل في وسط الشرب منع أعراض السكر.. ينفع من الأورام الحارة والحمرة طلاء، ينفع من الهذيان نافع من العطش وحرارة المعدة والتهاباتها تناوله بالخل فاتح للشهية ينفع أكله من اليرقان ويدر البول والطمث..
وقال عنه ابن البيطار «ينفع من الأورام، ينوم ويزيل السهر مسلوقا ونيئاً، نافع من العطش وحرارة المعدة».
وماذا قال عنه «الطب الحديث»؟ أكدت الأبحاث الحديثة فائدة الخس في التناسل وعلاج العقم نظرا لاحتوائه على فيتامين ه وهو مهدئ للأعصاب نظرا لاحتوائه على مادة اللاكتوكاريوم التي من أهم تأثيرها تهدئة الأعصاب، كما يستخدم الخس مرطبا مسكنا للالام ومنظفا للدم ومهدئا وملينا ويعتبر جيدا للامساك نظرا لاحتوائه على كمية كبيرة من الألياف وكذلك مقويا للبصر لاحتوائه على فيتامين أ. كما يؤثر على امتصاص الروائح الكريهة نظرا لاحتوائه على مادة الكلورفيل التي تمتص الروائح الكريهة من الجسم ولذلك يستخدم مباشرة بعد أكل الثوم والبصل للتخلص من رائحتيهما الكريهتين، كما يعتبر من اهم المواد فهو مرطب للمعدة ومدر للبول وملين للامعاء، ومهدئ للسعال الشديد كما انه يقاوم حموضة المعدة وخاصة بذوره التي تستخدم كمسكنة ومنومة، ويستعمل الخس لعلاج الالتهابات الجلدية والحمرة وآلام الحروق حيث تستخدم الأوراق الطازجة للخس على هيئة لزقات موضعية لتسكين الآلام وازالة الأورام والالتهابات ويمكن استعمال اللزقات بمعدل مرة إلى مرتين في اليوم.
كما يمكن استعمال أوراق الخس المطبوخة مع زيت الزيتون ***خات على الدمامل والخراجات والبثور والرضوض ومغلي الورق يضاف اليه ماء الورد وتغسل به العيون المتعبة فيريحها ويعالج تورم الجفون غسلا ويجب الحذر من أكل الخس دون أن يعقم نظرا لأن الخس يكون ملامسا للتربة وقد تكون التربة ملوثة بمياه الصرف الصحي حيث يمكن أن يتسبب الخس في نقل عدوى بالدوسنتاريا والتيفوئيد والدودة الشريطية وخلاف ذلك ولذلك لابد من غسله بالماء جيدا ورقة ورقة.
ومن المفضل الا نتناول الخس أو الجرجير أو الفجل أو اللفت أو الكراث أو البقدونس أو الكزبرة أو البصل الأخضر قبل أن نضعه في محلول برمنجنات البوتاسيوم حيث توضع بعض بلورات البرمنجنات في اناء كبير به كمية من الماء كافية لغمر الخس أو اي خضار آخر فيه وتحرك هذه البلورات حتى تذوب وتضاف البلورات حتى يكون لون الماء ورديا ثم تغمر فيه الخضروات وتترك فيه لمدة نصف ساعة ثم بعد ذلك تزاح من الوعاء وتشطف بماء نظيف وتكون جاهزة للأكل حين تكون منظفة ومعقمة من أي جرثومة



أسرار الملح

أسرار الملح بين أقوال أهل البيت (ع) والبحوث الطبية الحديثة

وفي البداية لابد أن نعرف شيئاً مبسطاً عن ملح الطعام وخواصه، والطريقة التي يحدث
تأثيراته المختلفة بواسطتها، فملح الطعام هو كلوريد الصوديوم، وهذه المادة تعتبر
مستقرة كيميائياً، أي أنها غير نشطة إلا إذا تحولت إلى أجزائها التي تتكون منها.
وكلوريد الصوديوم يتحلل في الماء إلى عنصر الصوديوم أو أيون الصوديوم (No+) و
أيون الكلورايد (CL-) ويعتبر ملح الطعام المصدر الممول لعنصر الصوديوم في
الطبيعة، وهذا العنصر له دور في غاية الأهمية في نشاطات الجسم المختلفة مما يعني
أن الملح يقوم بفعاليته التي يحدثنا عنها أهل البيت (عليهم السلام) من خلال
عنصريه الأصليين الصوديوم والكلورايد كما سيأتي شرحه. قال رسول الله (صلى الله
عليه وآله): (افتتحوا بالملح فإن فيه شفاء من سبعين داء).


•• لماذا نبتدئ بالملح

لا يخفى على القارئ أن الرقم الوارد في حديث رسول الله(صلى الله عليه وآله) إنما
هو لبيان الكثرة، وليس معنياً بذاته، أي أن الرسول(صلى الله عليه وآله) يريد أن
يشير في وعينا أن استعمال الملح يقطع الطريق أمام عدد غير قليل من الأمراض
والمشاكل التي قد تهاجم الإنسان، فهو شفاء من كثير من الأدواء.

وسنبدأ البحث في المحطة الأولى التي تقف عندها الملح قبل أن يلج البدن وهي الفم،
فمن الواضح أننا عندما نبتدئ بالملح، فإن تأثيره سيكون في هذه المحطة، ترى ما هو
الدور الذي يضطلع به الملح هنا؟ في الواقع إن للملح هنا مهمتان بارزتان، قد خرجت
بهما البحوث والدراسات العلمية إلى منطقة النور وهما:


أولا ًـ دور الملح في عمل اللعاب:

إن فهم تأثير الملح على عمل اللعاب، يستلزم منا أن نتابع الخطوات الأولى التي
تشكل وفقها اللعاب. حيث من خلالها نستطيع الإحاطة بتراكيب المادة اللعابية
ووظيفتها، فاللعاب: هي إفراز غددي تفرزه الغدد اللعابية الثلاث الغدة تحت
اللسانية Sublingual gland والغدة النكفية parotid gland) )، والغدة تحت الفكية
وهو يشتمل على عدة تراكيب منها: المخاط mucous وهو مادة تحتوي على الماء بشكل
ملموس وعلى خليط من الايونات مثل إيون البايكربونيت bicarbonate والبوتاسيوم k+،
ومن الجدير بالذكر أن الملح يذوب في الفم بواسطة الوسط المائي الذي يهيئه المخاط.
ويدخل في تركيب اللعاب أيضاً بورتينات هاضمة مهمة مثل أنزيم الأميليز amylase
ويسمى الإفراز الأول بـ الإفراز الابتدائي primary secrtion ويكون حاوياً على
الصوديوم والكلور بكمية كبيرة وعلى المخاط وأنزيم الأميليز وبقية مكونا اللعاب
الأخرى، وبعد هذا الإفراز الابتدائي تأتي العملية الثانية وتسمى بـ(الإفراز
الثانوي) S e c o n d a r y secretion ، وهذه العملية تغير من تركيز الايونات
المفرزة في العملية الأولى، وتحدث في القنوات الغديّه ducts فيمتص كل ايون
الصوديوم الذي أفرز ابتداء، وبذلك ينخفض تركيز الصوديوم في اللعاب بشكل كبير،
وتفرز في هذه العملية أيضاً كميات كبيرة من ايون البوتاسيوم الأمر الذي يفسر
ارتفاع نسبة البوتاسيوم في اللعاب، وبما أن أيون الصوديوم الموجب الشحنة انتقل
إلى داخل الخلايا بالفعل هذه العملية لذلك فإن ايون الكلورايد السالب الشحنة
وبفعل من قوة الجذب الكهربائي بين السالب والموجب يغادر هو الآخر الجوف الغدي إلى
الخلايا ملتحقاً بالصوديوم. والكلورايد. وعند ذاك يخرج اللعاب بهذه المحتويات
والتراكيز النهائية لملاقاة الطعام في الجوف الفمي. وعندما يتم تناول تناول الملح
خارجياً، فإن ذلك سيؤدي إلى:

1ـ إكمال نصاب الأملاح المفرزة إلى الفم، لأن إفراز اللعاب الأصلي يكون خالياً
تقريباً من الصوديوم والكلورايد اللذين بدونهما سيكون هناك اختلال جزئي في عمل
اللعاب، فهما يلعبان دوراً متميزاً في رفع مقياس حموضة اللعاب ph /6،0/ إلى أكثر
من /7،0/ الأمر الذي يخلق مناخاً مثالياً لعمل أنزيم الأميلز الهاضم للنشا بكفاءة
نادرة. لأن هذا الأنزيم لا يستطيع أن يقوم بعمله في وسط يكون الـPH له أقل من
/6،0/.

2ـ تحفيز الغدد اللعابية لإفراز فريد من سائل اللعاب، لتهيئة الفم لاستقبال
الطعام على أكمل وجه، إذ إن عدم تزييت الفم من الداخل بواسطة اللعاب، وخصوصاً
المخاط، بشكل كافي يؤدي إلى خدش وتهييج جدران الفم الداخلية وبذلك يكون الاحتمال
مفتوحاً أمام مضاعفات صحية غير محمودة. ويقوم الملح بوظيفته التحفيزية عن طريق
إشارة بعض المستقبلات الموجودة في الفم، والتي ترسل الإيعاز إلى الجهاز العصبي
المركزي ـNervous system centraـ الذي بدوره يعطي أمراً إلى الغدد الفارزة للعاب
لكي تقوم بنشاطها. وتقول الأبحاث: إن إفراز اللعاب يرتفع من /8-20/ ضعف عن مستواه
القاعدي العادي بتأثير مؤثر ذوقي –taster stimulus- كالملح مثلاً، مما يعطينا
تصوراً عن الدور الذي يلعبه الملح في تحفيز إفراز هذه المادة المهمة والضرورية.

وتفيد بعض الدراسات التي أصدرت مؤخراً إن الملح عندما يحفز اللعاب، لا يعمل على
تزييت أجواء الفم الداخلية فحسب، بل إن اللعاب الذي يفرز باستمرار بتأثير الملح
والذي يتجمع في الجوف الفمي، يدفع الإنسان إلى ابتلاعه مما يعني أنه سوف يدهن
جدران البلعوم والمريء وحتى المناطق العليا من المعدة التي تهيىء عصاراتها
الهاضمة للتعامل مع الطعام القادم، وهذا فيه ما فيه من الفوائد الصحية الكبيرة.


ثانياً ـ الوظيفة التطهيرية للملح:

إن للملح يحدث أثره التطهيري داخل الفم وفق قانون الأوزموزية osmosis
والأزموموزية تعني: ظاهرة انتقال الماء عبر غشاء نفوذ له ولكنه غير نفوذ لبعض
المواد الموجودة على جانبي هذا الغشاء، بحيث تكون حركته أي الماء باتجاه الجانب
الذي يحوي على تركيز أكبر من المواد غير القابلة للانتشار عبر جانبي الغشاء،
وللتدليل على هذه الظاهرة نأخذ غشاء السلوفان وهو غشاء نفوذ للماء ونضع فيه كمية
من الملح وهي مادة لا تستطيع النفوذ من الغشاء ثم نضعه ومحتوياته من الماء والملح
داخل إناء كبير فيه ماء يحوي كمية أقل من الملح، فالملاحظ بعد وضع الغشاء في
الإناء الكبير انتفاخ غشاء السلوفان، وتفسيره هو حركة الماء من الوسط الأقل
تركيزاً من الملح إلى الوسط الأكبر تركيزاً منه وهما الإناء الكبير والغشاء
بالتعاقب هذه الحركة تسمى الأوزموزية osmosis.

وبتطبيق هذا المفهوم على عمل الملح نستطيع فهم الخطوط العامة التي على أساسها
يحدث الملح أثره التطهيري في الفم، فباطن الفم يأوي بشكل طبيعي عدد من البكتريا-
Bacteria – وبعض المسببات المرضية الأخرى، لأنه وسط يكون بتماس مباشر مع الهواء
الذي تنتشر فيه أعداد هائلة من البكتريا والفطريات والعوامل المرضية الأخرى،
ومعظم المسببات المرضية مغلقة بغشاء اختياري النفوذية-Semipermiable- أي أنه يسمح
بمرور الماء وبعض المواد ولا يسمح بمرور غيرها، وهذا هو الغشاء النموذجي الذي
تحدث العملية الأوزموزية من خلاله، فعندما يكون تركيز الجوف الفمي من الملح
عالياً، أي أنه يحوي كمية كبيرة من أيوني الصوديوم والكلور، بحيث تكون أكبر مما
هو موجود داخل الخلية البكتيرية أو العضية الممرضة فإن ذلك سيؤدي إلى حركة الماء
من داخل الخلية البكتيرية إلى التجويف الفمي، تاركاً جدران الخلية منكمشة على
نفسها، ومسبباً هلاك الجرثومة المرضية وزال خطرها، هذه العملية الانكماشية
تسمى-shrinkage- وتحدث نتيجة لفقدان الخلية الحية البكتريا لسايثوبلازمها الأمر
الذي يؤدي إلى قتلها. إن ما تقدم وضّح لنا مبادئ تعامل الملح مع العوامل المرضية
المتطفلة على صحة الإنسان، ولذلك فهو خير سلاح، تتمكن عزيزي القارئ من امتشاقه
بوجه هذه الكلمات الخبيثة التي تهدد كيانك بالمرض، فمن أجل هضم صحي خالي من
المشاكل والأمراض جاء أمر الأئمة (عليهم السلام) في ضرورة الافتتاح بالملح قبل
تناول وجبتك الغذائية.


(يتبع >>>>>>>>>>







   

رد مع اقتباس
قديم 08-04-2007, 03:36 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
« عـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© »
 
إحصائيات العضو








عـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 1176
عـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud ofعـآشقـۃ الآبـدآع͡ ~© has much to be proud of

 

 

افتراضي رد : موسوعة فوائد الغذاء ..

•• لماذا نختتم بالملح

يأكل الإنسان الطبيعي البالغ حوالي /5-8غم/من الصوديوم يومياً، ويستفيد من
/20-30غم/ كذلك في مختلف نشاطات أجهزة الجسم، وخصوصاً الجهاز الهضمي أي أنه
يستهلك مابين /25035غم/ من الصوديوم يومياً لكي يقوم بفعالياته العادية. مما يقدم
لنا دليلاً آخر على أهمية الصوديوم بالنسبة لأعمالنا الحيوية، وإدراكاً لمغزى
تأكيد الأئمة (عليهم السلام) على عدم إهمال الملح وتركه، لأن تركه يعني تهيئة
أجواء مناسبة للاختلال في نشاط الأنظمة المختلة للجسم. ونود هنا أن نضع بعض
الملاحظات، قبل أن نسترسل بعرض الحقائق العلمية في عمل الملح ونشاطه:


1ـ لو فرضنا أنه ليس هناك فائدة صحية تنتج عن عدم استعماله بعد الأكل، والأمر
بعيد عن طرفي السلب والإيجاب في هذه المعادلة، وهو يعود كلياً لإرادتنا أو عدمها،
فعند ذاك ينبغي علينا أن لا نترك الملح، ليس لشيء سوى رغبة منا للتأسي بالأئمة
(عليهم السلام) وتعبداً لله عز وجل بسلوك سنة الصالحين من عباده، حيث أن هذه
الغاية تكفينا ولسنا بحاجة للتفتيش عن حقائق علمية داعمة لهذه السنة، وإن شرط
التقرب لله مجز عن البحث في متاهات النظريات العلمية عن أدلة تسند هذا التأكيد
منهم (عليهم السلام) أو ذلك النهي، لأن هدفنا هو الوصول إلى رضا الله سبحانه
وتعالى بطاعة أوليائه، ويعزز ذلك قناعتهم أنهم (عليهم السلام) لا يأمرون بباطل من
القول أو العمل، ولا يرشدون إلى شيء يجلب الضرر على الإنسان.


2 ـ إن ما تقدم من القول إنما إذا كنا جاهلين بالفوائد والأسرار المترتبة على
وصايا وإرشادات المعصومين (عليهم السلام)، فكيف يكون الأمر إذا علمنا بما تعود به
علينا نصائحهم (عليهم السلام) وعرفنا الأسباب العلمية التي من أجلها وجهونا هذه
الوجهة دون سواها؟ إذن فالنتيجة الحتمية والتي لا بد لأي عاقل منصف من الوصول
إليها ستكون مزيداً من التمسك بخطهم (عليهم السلام) تعمقاً في فهم أسلوب عملهم
بحثاً مستمرا دائباً عن دواعي وأسباب وخلفيات أقوالهم وأعمالهم لأن فيها صلاح
الدنيا وخير الآخرة…

ومواصلة لما تقدم من موضوع البحث عن أسباب وآثار الاختتام بالملح نطرح هنا الدور
الذي يضطلع به الملح بعد تناول الطعام في الفهم، حيث يقوم بعملية تطهير شاملة
تجنب الفم وتراكيبه الداخلية أخطاراً جسيمة محتملة الوقوع حال إهماله، وكما هو
معروف أن بقايا الطعام المتروكة داخل الفم والتي لا يدركها الماء المستعمل عادة
في غسل الفم بعد تعاطي الوجبة الغذائية ستظل عالقة في تجاويف الفم وأخاديده، وبما
أن الفم يحوي على تجمعات بكتيرية بشكل دائم، لذا ستصبح هذه العلائق الغذائية
وسطاً لنمو الكتيريا وزيادة نشاطها، نتيجة لتوفر الغذاء الملائم والمتمثل
بالعلائق الغذائية، وتؤدي هذه العملية إلى توليد النواتج النهائية للإيض الغذائي
البكتيري داخل الفم، ومن هذه النواتج هي الغازات الكريهة والرائحة التي تصدر من
الفم عادة إضافة إلى مواد حامضية أخرى مثل حامض اللاكتيك lactic acid، وبتراكم
هذه المواد الحامضية يتحول وسط الفم إلى وسط حامضي acidia medium الأمر الذي يفتح
الباب واسعاً أما أمراض الفم المختلفة وأمراض اللثة والأسنان بشكل خاص، حيث تضعف
الأسنان وتفقد صلابتها لأن ايون الكالسيوم Ca +2 الذي له دور مباشر ورئيسي في
تقوية العظام والأسنان بشكل خاص وكما أثبتت التجارب الحديثة ينتقل في الوسط
الحامضي من داخل العظم إلى الخارج، وبالاتجاه المعاكس في الوسط القاعدي، مما يعني
أن ايون الكالسيوم Ca + 2 الذي يتركز في الأسنان بنسبة كبيرة يغادرها إلى جوف
الفم حال كون هذا الجوف حامضياً، جاعلاً الأسنان هشة وعرضة للتسوس والتساقط، وهنا
يتجلى لنا الدور الذي من الممكن أن يلعبه الملح، لأنه يعمل على إفشال عمل
البكتريا والقضاء عليها أولا بالطريقة التي أسلفنا الحديث عنها وتحويل جوف الفم
إلى وسط قاعدي ثانياً وبذلك يقطع الطريق أما المشاكل التي تنجم عن تركه، ويدفع من
جهة ثالثة ايون الكالسيوم نحو داخل الأسنان، لتقويتها وزيادة صلابتها.

ولعلنا لو تابعنا حركة الملح من الفم إلى داخل أجزاء الجهاز الهضمي الأخرى فسنلمس
آثاراً بارزة الأهمية يسببها الملح منها تتعلق بهضم الطعام والأخرى ترتبط
بامتصاصه، حيث تشير الدراسات العلمية التي أجريت إلى أرقام مذهلة في هذا الخصوص،
يكفي أن نعلم أن الملح هو الذي يساهم بدور متميز في حفظ بطانة المعدة من
الإفرازات الهاضمة لغددها بما يؤخره ومجموعة أخرى من الإيونات من غشاء واقي يغلف
تراكيب وجدران المعدة الداخلية، ويمنع وصول الأحماض والإفرازات المعدية الأخرى
التي تذيب الجدران، كذلك فإن للملح مشاركة أخرى في إفراز حامض الهيدروكلوريك من
خلال خلايا خاصة تسمى oxyntic cell عن طريق تبادله مع عنصر البوتاسيوم الذي له
دور رئيسي في هذه العملية، إذ أن الصوديوم يحافظ على إبقاء التوازن الإيوني داخل
هذه الخلية وخارجها، كي تنجز إفرازها للحامض بكفاءة عالية ودون تلكؤ للحصول على
هظم كامل للغذاء وخاصة البروتينات التي تهضم داخل المعدة.

أما الحديث عن أهمية الصوديوم في الامتصاص فهو حديث بغاية الضرورة والحساسية، إذ
لا تستطيع أجسامنا الإستفادة من الكربوهيدرات والبروتينات التي نتناولها في
غذائنا ما لم يتوفر الملح في جوف الأمعاء. ذلك لأثره بالغ الأهمية في عملية
الامتصاص كما سنبين ذلك.


•• امتصاص الكربوهيدرات
absorption carbohydrates


كل أنواع الكربوهيدرات تمتص بشكل سكريات أحادية ما عدى نسبة قليلة جداً منها تمتص
على شكل سكريات ثنائية، وتقول الأبحاث: إن امتصاص السكريات الأحادية مثل
الكلوكوز(clucose) والكلاكتور galactose يتوقف نهائياً إذا كان هناك نقص في ملح
الطعام، لأن هذه السكريات لا تستطيع الانتقال إلى الدم بطريقة النافذ diffusion
لأن الانتقال بالطريقة المذكورة يخضع لقوانين التركيز، وبما أن تركيزها داخل
الوعاء المعوي، لذلك يصبح انتقالها إلى الدم أمر شبه مستحيل، للاختلاف الكبير
بالتركيز، وللتغلب على هذا التركيز العالي فإن العملية تستوجب طاقة ترغم السكريات
على دخول الدم برغم من تركيزها العالي فيه، وهذه الطاقة توفرها عملية النقل
الفعال التي تستوجب بدورها حامل لنقل المواد المراد حملها إلى الجهة الأخرى
(الدم) وعادة يأخذ الحامل الطاقة اللازمة لحركته من جزيئة Atp الخازنة للطاقة،
إلا أنه هنا لا يستطيع كسر هذه الجزيئة والاستفادة من طاقتها، لذا فالأمر يستدعي
طاقة خارجية تدفع الحامل للحركة، ومن ثم نقل المواد التي يحملها من جوف الوعاء
المعوي إلى الدم. هذه الطاقة كما أثبتت البحوث يوفرها الملح (الصوديوم) وتفصيل
العملية كما يلي: لما كان تركيز الملح (الصوديوم) في الغذاء عالياً، وإنه أعلى من
تركيزه داخل الدم يبلغ تركيز الصوديوم داخل الدم (135-145 meqi/l)فإن هناك ميلا
قوياً للصوديوم لكي ينفذ غشاء الأمعاء، ولعدم وجود منفذ يستطيع الصوديوم من خلاله
للوصول إلى الدم، فإن الحامل البروتيني proten carrierالموجود في الغشاء الخلوي
الفاصل بين الجوف المعوي والدم، يعطي الصوديوم فرصة الدخول إلى الدم، حيث يوجد
على هذا الحامل موضعان للاستقبال sites receptor الأول لجزئي الكسر والآخر
للصوديوم، وبتأثير من قوة دفع الصوديوم وميله الشديد لدخول الدم، يتحرك الحامل
البروتيني ناقلاً معه السكر إلى داخل الوعاء الدموي، وبذلك يوفر الصوديوم الطاقة
اللازمة لحركة الحامل.

وتقول الأبحاث: أنه لا يمكن للحامل أن يتحرك إلا بعد أن يشغل كلا الموضعين، عليه
في ذات الوقت، إذ أن أشغال واحد منهما لا يكفي لحركة الحامل إلى الدم بل اللازم
ارتباط السكر والصوديوم في الحامل في نفس الوقت لكي تحصل الحركة ويتم النقل،
وهكذا نرى أن وجود الصوديوم في امتصاص السكريات ضروري وشرطي ولا مجال للاستغناء
عنه، وإذا وجد نقص في تناول الملح وبالتالي نقص في الصوديوم نستطيع أن نتنبأ
بالمشاكل الصحية المترتبة عن إعاقة امتصاص السكر ومن ثم تأخير وصوله إلى الأنسجة
الحساسة مثل عضلة القلب. وأنسجة الدماغ الكبد إذ أن السكر يعد المصدر الرئيسي في
الجسم للحصول على الطاقة الضرورية لعمل الأجهزة المهمة الفعالة، إذن فنعود
للتأكيد على أهمية مراعاة توفر الملح في الأغذية وعلى ضرورة الافتتاح والاختتام
به. كما أشار الأئمة (عليهم السلام) إلى ذلك.


•• امتصاص البروتينات Protein absorpion

إن آلية امتصاص البروتينات في داخل الأمعاء لا زالت فوق بساط البحث والدراسة، إذ
أنها عملية أكثر دقة وحساسية من امتصاص الكربوهيدرات وتفيد الدراسات المستحصلة في
هذا المجال أيضاً على دور الملح المتميز في العملية حيث تقول:

إن البروتينات عادة تمتص على شكل أحماض أمينية (amino acid) في الأجزاء العلوية
من الأمعاء الدقيقة أي الأجزاء التي تكون إفرازاتها الغددية حاوية على الصوديوم
وأملاح أخرى أما نظام الامتصاص فإنه ينقسم إلى أربعة شعب:

ـ الأولى تختص بالأحماض الأمينية القاعدية (basic aminoacid)

ـ والثانية بالأحماض الأمينية المتعادلة (neutral amiuoacid)

ـ والثالثة بالأحماض الأمينية الحامضية (acidic aminoacid)

ـ والرابعة تختص بحامض البرولين(proline) وهيدروكسي برولين hydroxy prolire

ويعتمد هذا النظام الفائق الدقة في اختيار مواد عمله وانتخابها بكفاءة نادرة، على
عنصري الصوديوم الكلورايد ايضاً كشرط في جريان ميكانيكية الامتصاص، بطريقة تماثل
إلى حد بعيد ما يحصل في نقل السكريات، فكذلك يحتوي نظام نقل البروتينات على حامل
بروتيني carrier protcin system له موضعان للصوديوم ولحامض أمين آخر يختار بدقة
عالية، واعتماداً على نفس المبدأ السابق في امتصاص الكربوهيدرات يتحرك الحامل
ناقلا الحامض الأميني والصوديوم إلى الدم، وبما أن وجباتنا الغذائية تحتوي على
الكربوهيدرات والبروتينات بشكل رئيسي، وأن الملح قد ثبت له كل هذا الدور المركزي
في امتصاص هاتين المادتين الحيويتين لذلك فليس من الغريب أبداً أن نلمس هذا
التركيز على تعاطي الملح والحث على استعماله سواء قبل الطعام أو بعد الطعام أو مع
الطعام، شرط أن لا يقع الإسراف في استعماله، لأن الإسراف له أضراره وآثاره
الوبيلة على نظام جسم الإنسان المحفوظ بدقة مدهشة.



الدكتور / أحمد الخشان



المانجو

(ملك الفواكة)


عندما تأكل المانجو تشعر انك افضل حالا، فبالإضافة لطعمها اللذيذ واحتوائها على الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة فيها أيضا إنزيم يساعد على تهدئة المعدة.
تحتوى المانجو على كثير من فيتامين سي وفي الهند تستخدم المانجو لإيقاف النزيف وتقوية القلب وتنشيط الذهن.
تعمل المانجو على بناء الدم وتساعد في حالات الإصابة بالأنيميا لاحتوائها على نسبة عالية من الحديد.
كما تساعد كميات البوتاسيوم والماغنسيوم الموجودة في المانجو على علاج تقلص العضلات وأيضا على إزالة التوتر.
تعتبر المانجو واحدة من أغنى المصادر الطبيعية بالبيتاكاروتين وهي مادة مضادة للأكسدة وأيضا مجموعة فيتامين "ب" التي تساعد على تقوية الجهاز العصبي.
يوجد بالمانجو أيضا حامض الجلوتامين الذي يعد الغذاء المثالي للمخ من اجل التركيز والذاكرة.
تحتوي الحبة متوسطة الحجم من المانجو على حوالي 40% من احتياجك اليومي من الألياف، فلو أكلت حبة مانجو يوميا لن تعاني من الإمساك أو القولون العصبي.

المصدر : جريدة الجزيرة







   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من فوائد الزوجة ..............مع البرهان (صورة) احب الخير السوالف والفرفشة 31 05-05-2007 08:58 AM
فوائد الحجامه كيووووت التغذية والرجيم والصحه 2 09-04-2007 10:13 PM
ظاهره غريبه تحدث الساعه 11 صبـاحـا كل يوم أحد !! مــلـكـ قـلبي المواضيع العامه 25 24-03-2007 04:20 PM

منتديات بنات
الترحيب و الاجتماعيات - دردشة - فضفضة و تجارب - المنتدى الاسلامي - اناقة و موضة - ميك اب و تسريحات - العناية بالشعر - العناية بالبشرة - تزيين العروسة - منتدى الرشاقة - صحة المرأة - قصص وروايات - مسنجر وتوبيكات - كمبيوتر وانترنت - الاعشاب و الطب البديل - الطبخ - وصفات الطبخ - وصفات الحلويات - جاليري الفنون - الاسره - التدبير المنزلي - الاعمال اليدوية - قسم الديكور - صور و اخبار و طرائف - المنتدى الادبي - العاب و مسابقات - المكتبة
سيدات طبخ قمصان فساتين منتدى بنات تسريحات حلويات العناية بالبشرة المراة اسماء بنات العاب بنات كروشيه العاب موقع بنات ستائر قصات شعر 2009 مطابخ الموضة اعمال يدوية الديكور رجيم مطبخ العائلة العاب فلاش صور منتدي منتديات بنات انتريهات صور اطفال ملابس طرائف ميك اب bnaat مفارش الحياة الزوجية لفات طرح محجبات مطبخ منال لانجيري مسكات وصفات اكلات حواء خلفيات ورسائل للجوال حل مشاكل الكمبيوتر والانترنت صور مسنجر

الساعة الآن 11:47 PM.


privacy-policy

Powered by vBulletin Version 4.2.0
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd .